العجز الحالي يقدر ب 600 ملياردينار
23 كانون2 2019 184

 المدير العام للصندوق الوطني للتقاعد, سليمان ملوكة

العجز الحالي يقدر ب 600 ملياردينار

أكد المدير العام للصندوق الوطني للتقاعد, سليمان ملوكة, أمس الأربعاء بالجزائر أن العجز المالي الذي يعاني منه الصندوق سيعرف " استقرارا" خلال السنوات المقبلة بسبب "التراجع" المسجل في تقاعد العمال.

و في مداخلة له على أمواج القناة الثالثة للإذاعة الوطنية, أشار ملوكة الى " تسجيل نوع من الاستقرار في العجز المالي للصندوق خلال السنوات المقبلة بالنظر إلى تراجع عدد ملفات التقاعد في 2018 من خلال إلغاء إجراءات التقاعد قبل السن القانونية، كما نتوقع تراجعا في هذا العجز يتراوح ما بين 600 إلى 610 مليار دج في 2019"و خلال تطرقه إلى أن عدد تقاعد العمال بلغ أقل من 80000 السنة المنصرمة, ذكر المتحدث بأن العجز الحالي للصندوق يقدر ب 600 مليار علما, مشيرا أن هذه القيمة المالية قد منحت للصندوق في شكل قرض يسدد بصفة مؤجلة و على حصتين بآجال 20 سنة و ذلك في اطار قانون المالية 2019, على حد قوله.

و تضاف الى هذه القيمة, المساهمة " المنتظمة" للدولة مما سمح للصندوق بالتزود بمبلغ اجمالي قدره 700 مليار دج من شأنه أن يسمح له بتغطية دفع منح و معاشات التقاعد كما أشار نفس المسؤول الى " التفكير في الكيفيات" التي من شأنها وضع حد لهذا العجز الذي " يزداد" منذ 2015 منها " الاجراءات القانونية" من أجل ضمان تحصيل الأموال نتيجة عدم التصريح أو التصريح الجزئي للأجور من طرف المستخدمين مضيفا أن " نسبة العمال غير المصرح بهم تبلغ حوالي 43 بالمئة " حسب تصريح وزير العمل و التشغيل و الضمان الاجتماعي.

و استرسل ملوكة قائلا " تفكر الدولة في آليات تقليص مصاريف التسيير التي تستهدف مجموع أجهزة منظومة الضمان الاجتماعي اضافة الى تطوير سياسة التشغيل بهدف رفع عدد الاشتراكات" معبرا عن أمله في " الرجوع الى حالة التوازن" أي كل متقاعد مقابل 5 مشتركين.

و لدى تذكيره بالإجراءات " المتخذة" من طرف السلطات العمومية لمواجهة عجز الصندوق نتيجة التقاعد المسبق " المعتبر", فقد أوضح المسؤول أن ذلك تجسد بعجز متزايد بقيمة 100 مليار سنويا لترتفع القيمة من 150 مليار دج في 2015 إلى حوالي 560 مليار دج في 2018. و عليه, فقد تم منح مبلغ 500 مليار دج للصندوق من أجل السماح بضمان دفع المنح و ذلك في اطار قانون المالية 2018 .

و بخصوص تزايد العجز المالي, صرح السيد ملوكة أنه ما بين 2013 و 2014 كان بحوزة الصندوق " الوسائل الضرورية" للتكفل بالمعاشات في تلك الآونة غير أنه منذ 2015 تم تسجيل  " خسارة هامة جدا"كما أضاف قائلا " في 2016 تم ايداع قرابة 300000 ملف للتقاعد" موضحا أنه بعد عملية انتقاء تم الابقاء على أكثر من نصف هذا العدد مما أثر سلبا على توازن الصندوق " المرهون" بالاشتراكات.