لويزة حنون
لويزة حنون أرشيف
19 كانون2 2019 344

أجلت فصل حزب العمال في موقفه لاجتماعات لاحقة

حنون: ظروف إجراء الرئاسيات ليست بالحسنة

سارة بومعزة

عبّرت الأمينة العامة لحزب العمال لويزة حنون، عن تشاؤمها بخصوص ظروف إجراء رئاسيات 18 أفريل، حيث أجلت فصل الحزب في المشاركة في الرئاسيات من عدمه لوقت لاحق، في حين أكدت استعدادهم لدعم أي مترشح يحمل مشروع الجمعية التأسيسية.


حددت الأمينة العامة لحزب العمال لوزيرة حنون، أمس، خلال اجتماع المكتب الولائي للعاصمة، بمقر الحزب، مجموعة الإشكاليات التي يعكف مناضلو الحزب على دراستها حاليا بخصوص الرئاسيات، محددة إياها في 3 عناصر، بداية من المجموعة التي تتساءل حول إمكانية المشاركة  رغم أن الظروف القانونية لم تتغير، ما يسمح باستمرار النظام الحالي الذي يعد الخطر الأكبر الذي يهدد الجزائر حسبها، مهمن كان مرشح السلطة، أما التيار الثاني يتساءل عن إمكانية المشاركة والخطوة السياسية التي يجب العمل عليها في حال اتخاذ هذا القرار، بالمقابل يرى التيار الثالث بأنه من الصعب اتخاذ أي قرار سيما وأن الأمور لازالت غامضة رغم استدعاء رئيس الجمهورية للهيئة الناخبة في ظل عدم تحدد قائمة المترشحين وعلى رأسها احتمالية ترشح بوتفليقة لعهدة خامسة من عدمه.

وحددت حنون الأسبوع المقبل كموعد لدراسة ملف الرئاسيات الأسبوع المقبل خلال اجتماع المكتب السياسي للحزب،  في حين أن اتخاذ القرار سيبقى مؤجلا بل يترك الملف مفتوحا لغاية اجتماع اللجنة المركزية للحزب، ذلك أنها هي المخولة باتخاذ أي قرار في ذلك الخصوص.
من جهة ثانية أكدت تشاؤمها بالوضع العام وظروف اجراء الرئاسيات المقبلة، قائلة أن الوضع كان يقتضي تجهيز الظروف السياسية المحيطة بالبلد ما يوجب اصلاح قانون الانتخابات وتحريم المال بالعمل السياسي، تجنبا لأي فتيل قد يجر البلد نحو سيناريو التدخل الأجنبي مثلما يحصل في الكونغو على حد قولها. وراهنت المرشحة السابقة لرئاسيات 2014 على الجمعية التأسيسية، حيث شددت على ضرورة تحيين الرسالة الموجهة لرئيس الجمهورية، لكونها لم تعد تجدي، سيما إذا ما ترشح الرئيس بوتفليقة لعهدة جديدة، مضيفة:" ترشحه، يعني استمرار الوضع الراهن، وفي حال عدم ترشحه سيفقد كامل صلاحيته"، مجددة تأكيداتها بشأن ضرورة استحداث المجلس، لكونه الحل الوحيد الذي ينقذ الجمهورية من الزوال، معلنة مساندتها لأي شخصية تحمل مشروع الجمعية التأسيسية في الرئاسيات المقبلة.

سارة بومعزة