الدول الأوروبية ترحل 5 آلاف جزائريا سنويا 
18 كانون2 2019 78

ألمانيا أعادت 534 مهاجر منذ زيارة ميركل

الدول الأوروبية ترحل 5 آلاف جزائريا سنويا 

أدانت الرابطة الجزائرية للدفاع عن حقوق الإنسان عمليات الترحيل القسري التي تقوم بها الدول الأوروبية في حق عدد من المواطنين الجزائريين، موضحة أن عملية الترحيل على مستوى ألمانيا تسارعت منذ زيارة المستشارة أنجيلا ميركل إلى الجزائر شهر سبتمبر من السنة الماضية، مسجلين ترحيل 534 جزائريا منذ الزيارة إلى غاية الآن، خاصة أن الوزير الأول أحمد أويحيى كان قد أعلن على استعداد الجزائر لاستقبال مواطنيها المقيمين بصفة غير رسمية في حالة إثبات أنهم جزائريين.

وبخصوص الإحصاءات الخاصة بالمنطقة المغاربية فسجلت منذ زيارة المستشارة أنجيلا ميركل إلى بعض دول المغرب العربي ترحيل السلطات الألمانية لأزيد من 1500شخص من المغرب العربي من  بينهم 665 مغربيًا و 318 تونسيًا . كما أنه من الملاحظ أنه البلدان الأوروبية تقوم بالترحيل القسري منذ 6 سنوات متتالية لأكثر من خمسة آلاف جزائري سنويا إلى الجزائر لأسباب مختلفة .

وسجلت الرابطة انتقادها لطريقة تعاطي السلطات الجزائرية مع ملف المهاجرين الجزائريين في الخارج، وقبول ترحيل المهاجرين دون أيّ اعتبارات سياسية ولا حتى الشراكة بين الجزائر والاتحاد الأوروبي، مؤكدة أن ذلك يتم دون مراعاة حقوق هؤلاء المهاجرين وظروفهم التي دفعتهم إلى الهجرة، وما إذا كانوا قد تعرضوا لعملية تعسف، وبعيداً عن كل تمييز فيما يخص: سيادة القانون والاتفاقيات الدولية وتحريم التهجير القسري حفظاً لماء الوجه، منددة الترحيل الذي أكدت أنه مناف لحقوق الإنسان فيما يخص الترحيل الجماعي، مستغربة تواصل صمت المنظمات الدولية المعنية بحقوق الإنسان في ملف الترحيل الذي تقوم به السلطات الأوروبية، أي الصمت أمام الانتهاكات.

اقرأ أيضا..