مسقم يكشف عن المواد التي ستلغى من بكالوريا 2021
16 كانون2 2019 1262

الإعلان عن نتائج البكالوريا قبل 5 جويلية

مسقم يكشف عن المواد التي ستلغى من بكالوريا 2021

كشف المفتش العام لوزارة التربية الوطنية نجادي مسقم، أنه لن يتم المساس بمواد الهوية، من بين المواد التي ستلغى من امتحان البكالوريا بداية من 2021 على الأقل اللغة العربية والتربية الإسلامية والتاريخ، معلنا عن تفاصيل جديدة بخصوص المترشحين الأحرار. أما حول موعد إعلان نتائج البكالوريا فقال أنها لن تتجاوز 5 جويلية.


أكد المفتش العام لوزارة التربية نجادي مسقم، خلال حلوله ضيفا على قناة "النهار"، أن التلاميذ المقبلين على اجتياز امتحان البكالوريا سيمتحنون في المواد الأساسية حسب الشعب غير أن هنالك بعض المواد تبقى ثابتة ويمتحن فيها التلاميذ في كل الشعب، كاشفا عن المواد الثابتة ومن ضمنها مواد الهوية التي سبق وأن أثارت جدلا واسعا وتهما للوزارة باستهداف مواد الهوية، حيث أوضح مسقم أن مواد: العلوم الإسلامية، التاريخ، اللغة العربية، والفلسفة تبقى مواد ثابتة وكل الشعب تمتحن فيها.

وأضاف أن كل المواد يتم احتسابها في التقويم المستمر غير أن الإمتحان الكتابي ستسقط منه بعض المواد حسب الشعب، أما باقي المواد فستكون حسب الشعبة، أين ستلغى مثلا  مادة الرياضيات من إمتحان البكالوريا لشعبة الآداب واللغات الأجنبية. أما شعبة الرياضيات والتقني الرياضي فستلغى مادة الجغرافيا، الفرنسية، الإنجليزية والتربية البدنية.

أما بخصوص المترشحين الأحرار فأوضح أنه يتعين عليهم التسجيل في الديوان الوطني للتكوين عن بعد في بكالوريا 2020، موضحا أنه تم إطلاق اسم جديد على المترشحين الأحرار وهو "المتمدرس عن بعد"، مضيفا أنه يجب عليهم تسجيل أنفسهم في السنة الثالثة ثانوي عن بعد، في الديوان الوطني للتعليم عن بعد، وأنهم سيستفيدون من مرافقة أساتذة لهم عن طريق الانترنيت وإرسال الملخصات والدروس لهم، مؤكدا أنه سيتم القضاء على قضية المترشح الحر عن طريق النقاط الممنوحة له والدروس التي يتلقاها، حيث يتم أخذ معدل المراقبة المستمرة للسنة الثالثة ومعاملها 1، ويتم إحتسابها مع معدل المواد الكتابية تضرب كلها في معامل 4.ويقسم جميع المعدل على 5، للحصول على نقطة تعد هي معدل البكالوريا.

التكتل النقابي يتخذ من التلاميذ رهائن للضغط على الوصاية

وبالعودة لملف الشريك الاجتماعي، خاصة أن التكتل النقابي لقطاع التربية من المزمع أن يشل القطاع في 21 من جانفي، فقال أن أغلبية مطالب نقابات التربية بعيدة كل البعد عن مسؤولية وزارة التربية، وخصوصا ما تعلق بالقدرة الشرائية ورفع الأجور، كونه مرهون بالحكومة ككل، مضيفا بخصوص تأثير الحركة الاحتجاجية على المسار الدراسي أن الأمر مستبعد أن أغلبية الأساتذة على وعي وتعقل ويعلمون المسؤولية الملقاة على كاهلهم، متابعا أن التكتل النقابي يستغل هذه المطالب للضغط على الوزارة واتخاذ التلاميذ كرهائن معتبرا هذا الأسلوب قديم، قائلا أن وزيرة التربية الوطنية تفضل أسلوب الحوار من أجل السماع لانشغالاتهم ورفع مطالبهم .

وكشف المفتش العام لوزارة التربية عن شروع المفتشين في إعداد أسئلة البكالوريا أول أمس، مؤكدا أن الأسئلة ستكون حسب البرنامج الدراسي الذي تلقاه التلاميذ وتمس محتوى برنامج السنة الثالثة ثانوي فقط، والتلميذ مجبر بدراسة كل البرنامج، خاصة أنه تم اتباع نمط "العتبة" لسنوات عديدة قبل أن تقدم بن غبريط على إلغائه ورفض التراجع عن ذلك بقوة، مضيفا أنه تم إعطاء تعليمة للمفتشين بالإعتماد على نفس المنهج السابق للبكالوريا في طريقة إعداد الأسئلة، متوقعا نتائجا حسنة في شهادة البكالوريا هذه السنة. أما بخصوص تاريخ إعلان النتائج فأوضح أنه سيكون بداية شهر جويلية، وقبل الـ5 من ذات الشهر.

سارة بومعزة