ضرورة إدماج ذوي الاحتياجات الخاصة في عالم الشغل
18 كانون1 2018 109

وزيرة التضامن من الوادي

ضرورة إدماج ذوي الاحتياجات الخاصة في عالم الشغل

عماره بن عبدالله

أنهت أمس الأول وزيرة التضامن الوطني والأسرة و قضايا المرأة غنية الدالية،زيارتها لولاية الوادي أين كان لها الوقوف عند بعض المؤسسات التابعة لقطاعها والجمعيات ذات الصلة والمهتمة بمتابعة ذوي الاحتياجات الخاصة عبرعدد من بلديات الولاية،كما أعطت إشارة انطلاق صالون لوكالة تسيير القرض المصغر “أونجام”بدارالثقافة محمد الامين العمودي وسط مدينة الوادي.

واُستهلت زيارة الوزيرة رفقة إطارات وزارتها و السلطات المحلية الامنية والعسكرية وممثلي الشعب بالولاية،بمعاينة المؤسسة الاجتماعية والطبية التابعة لجمعية التاج للصحة بقمار،حيث كان للوزيرة لقاء مع مسيريها ودعت إلى التنسيق بين المؤسسة الاجتماعية المذكورة ومديريات الصحة،والشباب والرياضة،والتكوين المهني،ومديرية التربية و التعليم لتحقيق الأهداف،كما تم  التطرق لنظام تسيير المؤسسة الاجتماعية -جمعيةالتاج-  و الاتفاقية المبرمة مع مديرية التكوين المهني،وكذلك ظروف التكوين والصعوبات التي تواجه القائمين عليه،ثم زيارة جمعية بسمة براءة للتأخرالذهني والتوحد بنفس البلدية.

كما أشرفت الوزيرة بعد زيارة جمعية التاج للصحة،على انطلاق القافلة التضامنية لفائدة العائلات المحرومة أو في وضع صعب من أمام مقر المركز النفسي لبلدية الدبيلة، وكذلك تفقد مؤسسة الطفولة المسعفة و المركز النفسي البيداغوجي للأطفال المعاقين ذهنيا بنفس البلدية. ثم أعطت الدالية إشارة انطلاق اليوم التكويني للإطارات والجمعيات المسيرة للمؤسسات المختصة،أين أكدت على ضرورة إدماج ذوي الاحتياجات الخاصة الذين وصلت أعمارهم سن الشغل القانوني.

كما أعطت الوزيرة إشارة انطلاق صالون وكالة تسيير القرض المصغر ووكالة التنمية الاجتماعية بدار الثقافة بالشط، وتم توزيع مقررات لفائدة المستفيدين من القرض المصغر،وكذلك توزيع استفادات من قروض مصغرة وتجهيزات خاصة بالمرأة الريفية.

في حين اختتمت زيارتها صباح اليوم الثاني بزيارة مؤسسة الطفولة المسعفة بحي 19 مارس وسط بلدية الوادي المشهود لها بالعمل الدؤوب والنجاح في التسيير و الإبداع،وهي الزيارة التفقدية الأهم،نظر لأهمية هذه الفئة و المؤسسة،أين سيكون للوزيرة و الوفد المرافق لها معاينة لهذا الصرح الاجتماعي و لما يحتويه من مرافق ووسائل وإطارات واهتمام وطني ومحلي بفضل السياسة الاجتماعية الرشيدة للقيادة العليا في البلاد،وأيضا توجيهات الوزارةالوصية،ناهيك عن حنكة مدير وإطارات هاته المؤسسة.

اقرأ أيضا..