صادوق: حمس مع حل الغرفة السفلى لكن بشروط
21 تشرين1 2018 511

صادوق: حمس مع حل الغرفة السفلى لكن بشروط

أكد رئيس الكتلة البرلمانية لحركة مجتمع السلم في جوابه على سؤال "الوسط" أن حل الغرفة السفلى للبرلمان من قبل رئيس الجمهورية يبقى حلا ناجعا من أجل إنهاء الأزمة الحالية التي يمر بها المجلس، سيما وأن الأمور متجهة نحو رئاسة المجلس من قبل رئيسين واحد شرعي وأخر أتى عن طريق انقلاب فاضح على حد تعبيره، موضحا:" نحن مع حل المجلس الشعبي الوطني لكن بشروط، أولهما إحالة 462 نائبا على التحقيق لمتابعته إذا ثبت فيهم الفساد، والذهاب إلى انتخابات تشريعية مسبقة في جو من النزاهة والشفافية"، مضيفاك" لسنا خائفين من حل الغرفة السفلى لأننا أتينا بأصوات حلال ولم نشتري مقاعدنا".


وفي تعليقه على قرار بعض نواب الموالاة المجتمعين يوم أمس أكد المصدر ذاته أن رفع التجميد أو مواصلة العمل فيه لا يعني حمس في أي شيء، لأن نواب الحركة وفي عز الأزمة وتجميد الهياكل كانوا ينشطون، موضحا:" في عز الأزمة قمنا بتنظيم يوم قانوني حول قانون المالية 2019، لهذا ما جاء به الخارجين عن القانون لا يمثلنا ولا يعنينا إطلاقا"، لكنه عاد ليقول:" هؤلاء النواب نقلوا صراعا داخليا في حزب جبهة التحرير الوطني نحول الغرفة السفلى للبرلمان، ما يجعل الصراع يضر كل نواب المجلس الشعبي الوطني الشعبي بجميع مشاربهم".

وراح أحمد صادوق إلى أكثر من ذلك لما أفصح عن نية حمس في تجميع نواب المعارضة والتنسيق معهم من أجل الاتفاق حول تفاصيل الخطوة التي سيعملون عليها إذا ما تم تسيير المجلس برئيسين، مبرزا هذه الفكرة بقوله:" ستكون ردة فعل تارخية من قبلنا إذا ما تم الاتفاق حول التفاصيل، لأن ما حصل وما سيحصل مهزلة حقيقة شوهت صورة النائب أكثر وحطمت صورة الجزائر على المستوى الخارجي".

ع.ع