البرلمان ملك للشعب الجزائري وليس بيتا لنواب يغلقوه
19 تشرين1 2018 347

رئيس حركة المجتمع المدني، ياسين مراكشي: 

البرلمان ملك للشعب الجزائري وليس بيتا لنواب يغلقوه

نددت حركة المجتمع المدني بغلق مقر البرلمان بالسلاسل والأقفال، ووصفت سلوك النواب بـ"اللا أخلاقي" و"غير الحضاري" وانتهاك صارخ لمواد الدستور ودوس على قوانين الجمهورية، الأمر الذي يهدد استقرار المؤسسات وإضعاف هيبة الدولة.


وقال رئيس حركة المجتمع المدني ياسين مراكشي أن البرلمان ليس بيت للنواب أو منزلا للأحزاب حتى يتم غلقه بتلك الطريقة السخيفة، إنما هو ملك للشعب.
ودعا مراكشي النواب إلى احترام قوانين الجمهورية وإعادة الاستقرار لمؤسسات الدولة للمحافظة على هيبة الدولة التي رجعت بفضل الوئام المدني والمصالحة الوطنية الذي اقرهما رئيس الجمهورية عبد العزيز بوتفليقة.
وذكر المتحدث في ذات السياق أن تصرفات النواب ستساهم لا محال في إحباط معنويات الشعب والأمة وتكسير كل ما تم بناؤه في السابق، مشيرا الى أن الحركة لن تسمح بالمساس بهيبة الدولة ومؤسساتها وجيشها الجيش ومختلف أجهزتها الأمنية من أي كان. 
وحسب رئيس الحركة فإن غلق البرلمان بتلك الطريقة يمكن أن يتطور إلى غلق مؤسسات سيادية أخرى ويتم الإعلان عن شغور منصب رئيسها بحجج مختلفة بعيدا عن مواد الدستور والقانون. 
واستهجن مراكشي مفهوم الجبهة الاجتماعية التي تتبناها حاليا  مختلف الأحزاب التشكيلات السياسية والتي -حسبه- تم تقزيم دورها في لجان مساندة فقط، نافيا أن تكون هذه هي الجبهة الاجتماعية التي أسسها رئيس الجمهورية.
ودافع عن مبادئ الحركة التي تعمل على محاربة البيروقراطية والفساد وإصلاح العدالة وتقوية الحريات والصحافة وتعزيز قيم المواطنة لدى الشعب الجزائري لبناء جبهة وطنية اجتماعية قوية تعزز مجهودات رئيس الجمهورية عبد العزيز بوتفليقة وكذا أجهزة الأمن التي تعمل بقوة وحزم في تامين الحدود الجزائرية من كل الأخطار الخارجية المحدقة ببلادنا.

اقرأ أيضا..