المفتشون شركاء فعليون في الإدارة والمالية والبيداغوجيا
19 تشرين1 2018 522

قالت أن محورها التلميذ، بن غبريط:

المفتشون شركاء فعليون في الإدارة والمالية والبيداغوجيا

أكدت وزيرة التربية الوطنية نورية بن غبريط، خلال الاجتماع الذي جمعها بمفتشي الإدارة والمالية بقاعة المحاضرات للمعهد الوطني لتكوين مستخدمي التربية وتحسين مستواهم بالعاصمة، على الدور المحوري للمفتش وأهمية مكانته في المنظومة التربوية، باعتباره أحد المتدخلين الأساسيين، موضحة أن مصالحها تعمل منذ 2014 على التكفل الحقيقي بالمشروع البيداغوجي، حيث أن كل مفتشي القطاع (الإدارة، المالية، البيداغوجيا) هدفهم واحد وهو التلميذ وماذا يعد للغد.


كما راهنت الوزيرة على أن القيمة الحقيقية للمؤسسة وشهرتها تعود إلى انسجام طاقمها التربوي وأدائها مما ينعكس بالضرورة إيجابا على نتائج التلاميذ، بحسبها، مضيفة أن ذلك التوجه يسمح كذلك بتطوير مناخ النشاطات الثقافية خدمة للتعليم، " حيث أن إتاحة الفرصة للتلاميذ في كل المجالات هي محفزات النجاح وتطوير لذكاء التلميذ وتنوع النشاطات داخل المؤسسة مما يعطي الفرصة لجميع التلاميذ لإبداء رغباتهم في المجال الذي يظهر إبداعاتهم".

أما بخصوص مهام المفتش فحددتها في: تطوير المرافقة والمراقبة لأنشطة مدير المؤسسة، هيئة التفتيش الولائية التي لها دور مهم في العمل على مرافقة مديرية التربية باعتبار أنها تجمع كل المفتشين بمختلف تخصصاتهم (البيداغوجيا، الإدارة والمالية)، موضحة أن العملية تنال اهتماما كبيرا هذه السنة حيث أنها تدخل في إطار المخطط السنوي للتكوين

وأوضحت أن دور المفتش يكمن في مرافقة رؤساء المؤسسات وتوجيههم وتنمية قدراتهم ومهاراتهم المهنية، وكذا دور الوساطة الذي يعد عنصرا مهم في حل النزاعات داخل المؤسسات، والتكفل بإنشغالات المواطنين وبالدرجة الأولى انشغالات الأولياء حيث أنهم يتقاسمون  تربية الأبناء بإعتبار أن التلميذ يقضي وقتلا طويلا بالمؤسسة. واستقرار مناخ العمل بقطاع التربية الوطنية والذي لعب دورا هاما في زرع عامل الثقة من طرف الأولياء والأساتذة وهذا هو المهم من أجل تحقيق مدرسة الجودة

س.ب