انجاز 260 فندقا و21 إقامة سياحية و22 قرية سياحية
14 تشرين1 2018 186

تخصيص 3 أقطاب لاقامة مشاريع في ولايات الجنوب

انجاز 260 فندقا و21 إقامة سياحية و22 قرية سياحية

  • الصالون الدولي للسياحة ما بين 17 و20 أكتوبر المقبل

فاق عدد المشاريع السياحية الخاصة بمنطقة الجنوب 500 مشروعا من ضمن أزيد من 1800 مشروع سياحي معتمد من طرف وزارة السياحة والصناعة التقليدية على المستوى الوطني من شأنها دعم القطاع بنحو 56 ألف سرير,  حسب ما أعلنه أمس الأحد مسؤول بوزارة السياحة والصناعة التقليدية.

وأوضح المدير العام للسياحة محمد زبير سفيان من ضمن هذه المشاريع التي ستخلق أزيد من 20 ألف منصب شغل سيتم انجاز أزيد من 260 فندقا من صنفي أربعة واثنين نجوم و74 نزل طرقات و21 إقامة سياحية و22 قرية سياحية إلى جانب تجسيد مشاريع خاصة ب 15 منطقة حموية.

وبخصوص العقار السياحي المتوفر بالجنوب أكد المسؤول ذاته بأنه من بين 225 منطقة للتوسع السياحي ذات مساحة إجمالية تقدر ب 64 199 53 هكتار على المستوى الوطني تم تخصيص 23 منطقة للجنوب بمساحة تقدر ب20 728 9 هكتار حيث تخضع هذه المناطق للتوسع السياحي بصفة منتظمة ومتواصلة لدراسات لإعداد مخططات لتهيئتها.

وأكد بأن "تعزيز الاستثمار السياحي بالجنوب يهدف لتدارك العجز المسجل في الايواء وتحسين الخدمات بهذه المنطقة التي أضحت محل اهتمام الكثير من السياح الوطنيين والاجانب بالنظر للثراء السياحي المتنوع الذي تزخر به".

ويهدف الاستثمار أيضا إلى "إنعاش السياحة المحلية لاسيما بهذه المناطق التي تشتهر بتراثها المادي واللامادي والتاريخي والثقافي وطبيعتها المتناغمة بصخورها وكثبانها الرملية وقصورها العتيقة ومتاحفها الطبيعية المفتوحة والعاكسة لحقبات تاريخية مر عليها سكان هذه المناطق وذلك عبر النقوش والرسومات على الأحجار لاسيما بمنطقة الطاسيلي ناجر بتمنراست و جانيت "اليزي" وكذا بتميمون "أدرار" وهي مؤهلات سياحية تساهم في جلب السياح وجعل القطاع مدعم

للاقتصاد الوطني وخالق للثروة".

وتتمتع هذه المناطق الجاذبة للسياح بمناظر طبيعية خلابة ورمال ذهبية كما تشتهر بتنوع أطباقها التقليدية ناهيك عن الصناعة التقليدية التي تساهم في جلب مداخيل لفائدة السكان.

ولهذا الغرض تسعى السلطات المعنية لدفع السياحة الجنوبية حيث انه تم من بين 7 أقطاب سياحية التي ستنجز في آفاق 2030 على المستوى الوطني تخصيص 3 أقطاب لانجاز مشاريع في ولايات الجنوب منها منطقة "توات وقرارة وأدرار و تميمون وبشار ومناطق التاسيلي واليزي وجانت ومنطقة الهقار".

وبخصوص موسم السياحة الصحراوية  قامت العديد من الوكالات السياحية والأسفار خلال هذه الأيام تحسبا لموسم السياحة الصحراوية الذي سيطلق في منتصف أكتوبر إلى وضع اللمسات الأخيرة لبرامجها الموجهة لهذا الغرض حيث أدرجت عدة مقاصد سياحية وذلك وفق رغبات الزبائن.

وتبقى ولايات تمنراست وبشار وجانت بإليزي "من المقاصد المفضلة لدى السواح بالنظر للثراء الذين تتمتع بها هذه المناطق, حيث سيتم خلال هذا الموسم تقديم عروض تنافسية وبأسعار معقولة لاسيما في مجال الإيواء والخدمات وفي النقل.

و ستكون ال370 وكالة سياحية التي تنشط بالجنوب مدعوة الى اثراء برامجها وعرض مسارات ومقاصد سياحية متنوعة خاصة وأن المنطقة تزخر بالامن وتعد أفضل مقصد سياحي للكثير من السياح لاسيما الأجانب منهم.

كما ستكون الطبعة ال19 للصالون الدولي للسياحة والاسفار التي ستنظم ما بين 17 و20 أكتوبر المقبل بمقصر المعارض نادي الصنوبر البحري بالجزائر العاصمة فرصة لكل الوكالات السياحية والاسفار المشاركة لعرض برامجها وعروضها التي تشمل عدة مسالك سياحية نحو مناطق الجنوب لاسيما الى منطقة تمنراست وتميمون بادرار وبشار

وبأسعار تنافسية من اجل جلب السياح لاسيما الاجانب منهم.

اقرأ أيضا..