لابد من فتح أبواب الحوار مع متقاعدي الجيش
24 أيلول 2018 239

رابطة حقوق الإنسان تؤكد:

لابد من فتح أبواب الحوار مع متقاعدي الجيش

دعت الرابطة الجزائرية للدفاع عن حقوق الإنسان إلى ضرورة فتح باب الحوار والتعقل فيما يخص قضية معطوبي الجيش، وعدم اللجوء إلى العنف والطرق الردعية خاصة أن المحتجين من المعطوبين في مرحلة الحرب العشرية السوداء التي عاشتها الجزائر.

طالب رئيس الرابطة الجزائرية للدفاع عن حقوق الإنسان هواري قدور من متقاعدي الجيش المحتجين التعقل وعدم التهور كون أن تبني طريقة العنف سيؤجج الوضع ولن يأتي بالحلول، داعيا إلى ضرورة تبني لغة الحوار بمعالجة القضية بطرق سلمية  وعوض المواجهات وإعطاء كل ذي حق حقه وعدم اللجوء إلى الطرق الردعية خاصة وأن معظم المحتجين من المعطوبين في مرحلة العشرية السوداء التي عاشتها الجزائر وذكرت الرابطة بمطالب متقاعدي ومعطوبي الجيش البالغ عددهم حوالي 6 آلاف شخص، حيث أن مطالبهم من الحكومة أغلبها مطالب إجتماعية من بينها إعادة النظر في المعاش وتوحيد منحة العجز، تعديل المادة 76 من قانون المعاشات العسكرية وتكييفها حتى يتسنى لكل المتقاعدين الاستفادة من التعويضات عن الأمراض الموروثة، يستحداث منحة مكافحة الإرهاب بالنسبة للذين شاركوا في الحرب ضد الإرهاب، وكذا الاستفادة من كل المزايا والتحفيزات التي يستفيد منها المحارب، بالإضافة إلى مطلب الحق في السكن .

و أفادت الرابطة الجزائرية للدفاع عن حقوق الإنسان أنها تتابع عن قرب تصاعد حدة الاعتصامات وطريقة التعاطي معها، مشيرة أن الفيديوهات المتداولة في التواصل الإجتماعي  بأن العملية تصاعدت لحد الإشتباكات.

اقرأ أيضا..