إهدار أكثر من 100 مليار سنتيم سنويا من أموال النقل الجامعي
23 أيلول 2018 161

الإتحاد العام الطلابي الحر يطالب بفتح تحقيق في قضية

إهدار أكثر من 100 مليار سنتيم سنويا من أموال النقل الجامعي

إيمان لواس

طالب الإتحاد العام الطلابي الحر بفتح تحقيق ومحاسبة كل من تورط في قضية إهدار أكثر من 100 مليار سنتيم سنويا من أموال النقل الجامعي بالعاصمة، مؤكدا أن الإتحاد ماضي في كشف ملابسات هاته الفضيحة ومحاولة إسترجاع حق الطلبة المهدور وأموال الشعب المبددة بكل الطرق النقابية المكفولة دستوريا.

اتهم الإتحاد العام الطلابي الحر بعض الأطراف بإهدار أكثر من 100 مليار سنتيم سنويا من أموال النقل الجامعي بالعاصمة، وهذا بتواطؤ ممن يفترض أن يكون مسؤولا عن الحفاظ على المال العام ألا وهي مديرية الخدمات الجزائر غرب، بحسبهم.

و في سياق متصل  أفاد  بيان للاتحاد أنه  " منذ أواخر السنة الماضية وبعد تواصل رئيس الإقليم السابق مع رئيس قسم المراقبة والتنسيق غ. ج.،  صرح عند بقية المسؤولين بالمديرية عن عدد حافلات نقل الطلبة المدفوعة يوميا من طرف المديرية البالغ حوالي 780 حافلة تقريبا، وإيفادهم بعدد الحافلات في بعض المحطات وهي أرقام لا تعكس الواقع بتاتا، و بناء على المعطيات المصرح بها تشكلت لجنة من الطلبة لإقليم الجزائر لمتابعة عدد الحافلات على مستوى كل المحطات، وكانت نتائج المتابعة صادمة جدا فعدد الحافلات على أرض الواقع لا يتجاوز غالبا 480 حافلة ".

وأشار البيان أن محطة سيدي عبد الله يوجد بها ما يقارب 35 حافلة على الورق في حين الموجودة حيز الخدمة لا تتجاوز 10 حافلات، فالخط نحو محطة أول ماي على الورق 12 لكن واقعيا سوى حافلتين والبقية مدفوعة الأجر ولا تعمل ".

وأضاف ذات المصدر " وجدنا هاته العملية تتكرر في كل المحطات فتوصلنا بعد نتائج المتابعة إلى أن عدد الحافلات المدفوعة و لا تعمل إجماليا ما يقارب300 حافلة في اليوم من أصل 780 مدفوعة الأجر، أي مبلغ يقارب 600 مليون يوميا، ويتجاوز 100 مليار سنتيم سنويا "وقد طالبنا منذ أسبوع المديرية بنشر مخطط النقل لإعلام كل الطلبة بعدد الحافلات في كل محطة وهذا ما يعتبر حقا من حقوقهم، إلا أن مديرة الخدمات رفضت الطلب وهو ما يؤكد اللبس".

اقرأ أيضا..