الأفافاس يحذر:  تدهور الأوضاع الإجتماعية سيزيد من عمق الأزمة
15 أيلول 2018 433

استغرب التجاهل والصمت أمام مطالب الجبهة الاجتماعية

الأفافاس يحذر: تدهور الأوضاع الإجتماعية سيزيد من عمق الأزمة

إيمان لواس

ندد حزب الأفافاس من الوضعية المتدهورة لمختلف القطاعات، التعليم، الجامعة، الصحة، والتي أصبحت لا تستجيب لحاجيات المواطنين بل لا توفر أدنى شروط المعيشة بحسب الحزب، مستغربا من تجاهل وصمت الوصاية لهذه المطالب، محذرا من خطورة تفاقم الوضع بسبب الوضع السياسي اليوم الذي يشوبه الكثير من القلق الخوف حول مستقبل البلاد.

عبر الأفافاس من خلال بيان له بمناسبة إحياء الذكرى 55لتأسيس جبهة القوى الإشتراكية عن أسفه من تدهور الوضع المعيشي الراجع إلى سوء التسيير الذي سيزيد من عمق الأزمة التي تمر بها البلاد، لذا فإن التحدي اليوم إذن هو رفع الوعي السياسي والاجتماعي لدى كل فئات الشعب، عن طريق لقاءات سياسية على مستوى الأحياء، القرى والجامعات".

 وأضاف البيان "هذه التوعية هي التي تمكن من فرض إعادة بناء إجماع وطني  يناضل من أجل إعادة الاعتبار للعمل السياسي في المجتمع، وحزب الأفافاس يناضل بطريقة سلمية من أجل بناء دولة ديمقراطية واجتماعية".

وأكد البيان أن " الأفافاس يناضل من أجل انتخاب مجلس تأسيسي سيد لوضع حد لأزمة الشرعية القائمة، إن الذكرى الخامسة والخمسون لتأسيس الحزب مدعاة للاعتزاز، ذلك أن الأفافاس وبعد أكثر من نصف قرن، يبقى وفي للحركة الوطنية في خطه السياسي الذي سطره غداة الاستقلال، رغم كل المحاولات لزعزعة حزبنا، لم يتمكن من إضعاف الحزب و لا تشويه صورته في أعين الرأي العام الوطني، تبقى جبهة القوى الاشتراكية بمشروعه وبخطه السياسي البديل الديمقراطي الوحيد لهذا النظام".