حمس لن تنخرط في مسعى العهدة الخامسة
12 أيلول 2018 122

حفتر يعيش أزمة ويريد بسط نفوذه في ليبيا، مقري :

حمس لن تنخرط في مسعى العهدة الخامسة

إيمان لواس
  • الشعوب لها الحق في التعبير عما تريد في المدرجات

اعتبر رئيس حركة حمس عبد الرزاق مقري أن  تصريحات العسكري الليبي المتقاعد خليفة حفتر أكبر دليل أنه يعيش أزمة على مستوى ليبيا بعد فشله في بسط نفوذه بليبيا، رغم الدعم الأجنبي من الإمارات ومصر وحتى فرنسا، وهو الآن ساخط على الجزائر بسبب عدم دعمها له، ما أدى إلى مهاجمتها بهذا الشكل من خلال تصريحاته الأخيرة، مشيرا  أنه مطلوب منه التشويش على الجزائر وهو يشتغل بالإيعاز، ولا يمكن له أن يعي ما هو موجود في الحدود الغربية لبلده وهو في أقصى الشرق.

 أكد رئيس حركة مجتمع السلم عبد الرزاق مقري  الأمس في ندوة صحفية تحت عنوان مبادرة التوافق الوطني والرئاسيات أن حمس لن تنخرط في مسعى العهدة الخامسة، ولا يمكن أن تنجح مبادرتها عبرها، لأن رئيس الجمهورية لما بعد سنة 2019 حسب مبادرتهم، يجب أن يلتقي بصفة دورية مع شركائه ليتحاور معهم ويدعم التوافق بينهم، وهذا الاحتمال غير متاح بوضع العهدة الخامسة".

 وأضاف مقري "أن مشروع هيئة التشاور قد نجح في أهدافه على حد تعبيره، وهو تجسيد الحوار والنقاش بين الأحزاب السياسية الجزائرية، على الرغم من تفككه عشية تشريعيات ومحليات 2017، بسبب الفشل في بلورة موقف موحد من هذين الاستحقاقين الانتخابيين، وكل ما تلاه ذلك من اتهامات بين الأحزاب المكونة لها، التي وصفها مقري بأنها مجرد اختلافات وتجاوزات صغيرة" حسبه. 

وأوضح بخصوص موقف حزبه من الأزمة التي خلفتها تحية أنصار فريق اتحاد العاصمة إلى الزعيم العراقي الراحل صدام حسين، أثناء مباراة برابطة الأبطال العربية، بأن "الشعوب لها الحق في التعبير عما تريد، بما فيهم الشباب الجزائري الذي يحس نفسه في المدرجات بأنه أمام منصة مريحة للتعبير عن آرائه، وفي الحقيقة أنصار اتحاد العاصمة لما حيوا الرئيس العراقي صدام حسين، فقد عبروا عن حسرتهم من الظلم الممارس حاليا في العراق، وكذا من جراء الاستعمار الأجنبي، والصورة التي قتل بها رئيس عربي بأحد أيام العيد الأضحى، والأنصار لم يعلقوا على طريقة حكمه وتسييره للبلد".

اقرأ أيضا..