طباعة
مسؤولون بورقلة متورطون في توظيف 78 بطال من خارج الولاية
12 أيلول 2018 389

تقارير سوداء حول رئيس الوكالة الولائية وإنهاء مهام مديرين  

مسؤولون بورقلة متورطون في توظيف 78 بطال من خارج الولاية

أحمد بالحاج

تحصلت  الوزارة الأولى على تقرير أسود يتهم مسؤولين نافذين وآخرين مكلفون بتسيير ملف التشغيل إضافة لمدراء عامون ورؤساء مصالح بالشركات النفطية بانتهاك تعليمة الوزير الأول الأسبق عبد المالك سلال الرامية لتوظيف بطالي المنطقة لاحتواء غليانهم.


كشفت مصادر رفيعة المستوى ليومية "الوسط" أن الوزارة الأولى قد تحصلت مطلع الشهر الجاري على تقرير أسود مدعم بالوثائق الرسمية التي تثبت تورط مسؤول تنفيذي ومسؤول إداري سامي بالولاية إضافة لرئيس الوكالة الولائية للتشغيل بورقلة ومسؤولين بمصلحة التسيير والموارد البشرية بشركتي خدمات الآبار والمؤسسة الوطنية للتنقيب الناشطتين بإقليم دائرة حاسي مسعود في التلاعب بعروض العمل الموجهة لفائدة بطالي الولاية في عدة اختصاصات وحسبما علم من ذات الجهات فإن التقرير المذكور ذكر 06 عروض عمل يضم 62 منصب عمل تم التلاعب بهم من طرف من وصفهم بمافيا التشغيل بالولاية، ناهيك عن اتهامات خطيرة لذات المسؤولين سواء بالتستر أو التورط في توظيف بطالين من خارج الولاية دون المرور على الوكالات المحلية للتشغيل ، وهو الأمر الذي يتنافى مع التعليمات الحكومية السارية المفعول والرامية لمنح أولوية التوظيف لفائدة البطالين المحليين من أبناء المنطقة لوضع حد لتزايد المقلق لمعدلات الحركات الاحتجاجية .

وحسبما أفادت به مصادرنا المطلعة على ذات التقرير فقد تم توجيه اتهامات مباشرة لمسؤولين نافذين بالولاية، ومسؤولين لهم صلة بملف اليد العاملة  بالتواطؤ في تفشي مظاهر الرشوة والمحسوبية والمحاباة التي أصبحت هاجس يؤرق سيرورة الاصلاحات والتعليمات الحكومية لتحيين ملف التشغيل وهو ما حرم البطالين من الحصول على مناصب عمل قارة .

ومعلوم أن جمعيات محلية مهتمة بملف اليد العاملة بورقلة قد راسلت السلطات المركزية من أجل تقديم كل من مسؤولي الشغل واطارات سامية بالمؤسسة الوطنية لخدمات الآبار أمام المساءلات القانونية لتقديم توضيحات حول ملابسات التلاعب بقوائم الناجحين في مسابقات الفحص المهني الأخيرة وفق ما أوردته مصادرنا.

أحمد بالحاج