تسجيل أزيد من 240 حادث مروري أمام المؤسسات التربوية عبر الوطن
09 أيلول 2018 123

خلال السداسي الأول ل2018

تسجيل أزيد من 240 حادث مروري أمام المؤسسات التربوية عبر الوطن

بلغ عدد الحوادث المرورية التي سجلت أمام المؤسسات التربوية عبر التراب الوطني خلال السداسي الأول من السنة الجارية 247 حادث مروري، حسبما أفاد به المكلف بخلية الاتصال والصحافة لدى المديرية العامة للأمن الوطني الملازم الأول عبد الرحمان عربية.

وقال الملازم الأول بن عربية في تصريح للصحافة بمناسبة انطلاق حملة تحسيسية اتجاه سائقي المركبات بمخاطر الوقوف والتوقف العشوائي أمام المؤسسات التربوية من باب الزوار بالعاصمة بالقرب من المدرسة الابتدائية الشهيد عيادي احمد ومتوسطة  محمد يزيد وثانوية رابح بطاط أن "عدد الحوادث المرورية المسجلة أمام المؤسسات التربوية خلال السداسي الأول ل2018 على المستوى الوطني قد بلغ 247 حادث علاوة على

تسجيل أكثر 2850 مخالفة مرورية متعلقة بالوقوف والتوقف العشوائي أمام المؤسسات التربوية".

أما عن المخالفات المتعلقة بالوقوف والتوقف التعسفي أمام المؤسسات التربوية فقد بلغت خلال نفس الفترة حوالي 4700 مخالفة فيما بلغ عدد النشاطات التحسيسية و التوعوية لفائدة مستعملي الطريق أزيد من 370 ألف نشاط، يبرز المسؤول .

أما بخصوص الحملة التحسيسية اتجاه سائقي المركبات حول مخاطر الوقوف و التوقف العشوائي أمام المؤسسات التربوية و التي تمت على مستوى حي الموز بباب الزوار بالقرب من المدرسة الابتدائية الشهيد عيادي احمد و متوسطة  محمد يزيد و ثانوية رابح بطاط قال المسؤول أنها تهدف الى توعية مستعملي الطريق ولاسيما أولياء التلاميذ بمخاطر التوقف العشوائي أمام المؤسسات التربوية وذلك بهدف تفادي الحوادث المرورية في حق التلاميذ. وقال أن الحملة ستعمم على  جميع التراب الوطني لحماية التلاميذ من مخاطر حوادث المرور التي قد تطرأ بالقرب من المؤسسات التربوية .

وذكر  المكلف بالإعلام و لاتصال على مستوى المصلحة الولائية للأمن العمومي لأمن ولاية الجزائر الملازم أول للشرطة مهدي أحباب  بدوره أن هذه الحملة التوعوية جاءت مواصلة للحملات التحسيسية التي تقوم بها المديرية العامة للأمن الوطني لضمان سلامة المواطنين و أمنهم. وقد نظمت المصلحة الولائية للأمن العمومي خرجة ميدانية على مستوى بعض المؤسسات التربوية في إقليم دائرة دار البيضاء اتجاه مستعملي الطريق لتحسيسهم بضرورة احترام إشارات التوقف الممنوع والمسلك المؤدي إلى المؤسسات التربوية حفاظا على أمن وسلامة المتمدرسين.

وبعد أن أبرز  خطورة الوقوف و التوقف العشوائي للمركبات أمام المؤسسات التربوية على أمن و سلامة التلاميذ قال أن مصالح أمن الجزائر كانت قد أنجزت مخططا أمنيا محكما لضمان الأمن والأمان لجميع المتمدرسين وذلك عن طريق  التواجد المستمر والدوري لعناصر الشرطة على مستوى جميع هذه المؤسسات التربوية لضمان الانسيابية المرورية وضمان راحة وأمن التلاميذ.

اقرأ أيضا..