لابد من مراقبة السوق وتطهير قائمة المربين لخفض تكاليف الموالين
08 أيلول 2018 198

في ظل التلاعبات واستفادة غير المعنيين

لابد من مراقبة السوق وتطهير قائمة المربين لخفض تكاليف الموالين

دعا الخبير الفلاحي منصور عيسى، إلى مراقبة السوق و'' تطهير'' قائمة حاملي بطاقة المربين بدل إلغاء الرسم على القيمة المضافة ( TVA ) على بيع الشعير والذرة، وذلك من أجل استفادة حقيقية لمربي المواشي، موضحا أن سياسات الدعم السابقة باءت بالفشل ودفعت بالمربين الحقيقيين للسوق السوداء، واستفادة غيرهم من الدعم.

وأوضح منصور عيسى في منشور له، أن المرسوم التنفيذي رقم 18-212 المؤرخ في 15 أوت 2018 والصادر بالجريدة الرسمية رقم 50 لسنة 2018القاضي بإلغاء الرسم على القيمة المضافة ( TVA ) على عمليات بيع الشعير والذرة وكذا المواد والمنتجات الموجهة لتغذية المواشي، متسائلا إن كان بإمكان هذا الإجراء الضريبي أن ينعكس ايجابيا على أسعار هذه المواد وبالتالي تنخفض تكاليف الإنتاج بالنسبة للمربين مما يؤدي إلى استقرار الأسعار؟، وهل يكتفي المستوردون من ببيع هذه المواد لصانعي أغذية المواشي والمعتمدين قانونا والمربين الحاملين لبطاقة مربي؟، مجيبا بناء على التجارب السابقة بأن لا بعث على التفاؤل، موضحا أن مادة الشعير مثلا طبقت عليها كل الاجراءات الممكنة حتى تصل إلى المربي بسعر معقول، يكفي أن يشتريه ديوان الحبوب بـــ 2500 دينا للقنطار من طرف المنتجين ليبيعه بسعر 1550 دج للمربين، ولكن أغلبية المربين الحقيقيين يقتنون هذه المادة من السوق السوداء بسعر يصل إلى 3900 دج للقنطار، أي أكثر من ضعف سعره، وهو ما يعني أن المستفيد من الاعفاءات الجمركية ودعم هاته المواد ليس المربي، مؤكدا أن الحل يكمن في مراقبة السوق و'' تطهير'' قائمة حاملي بطاقة المربي كأنجع الحلول، في ظل فوضى السوق كون هذا الإجراء لا يؤدي لحرمان الخزينة العمومية من أموال هذه الرسوم.

اقرأ أيضا..