إنهاء مهام مدير مستشفى محمد بوضياف بورقلة ضرورة حتمية
05 أيلول 2018 205

المنسق الجهوي للمجتمع المدني علي بن عيوة لـ"الوسط"

إنهاء مهام مدير مستشفى محمد بوضياف بورقلة ضرورة حتمية

شيخ مدقن

حمل المنسق الجهوي لفعاليات المجتمع المدني بالجنوب الشرقي ،مدير المستشفى المركزي محمد بوضياف بورقلة مسؤولية تبعات العواقب الوخيمة التي قد تنجر عن حجم الفوضى وتبعات التسيب وغياب التكفل الطبي الذي راحت ضحيته الدكتورة عائشة عويسات .

طالب  علي بن عيوة المنسق الجهوي للمجتمع المدني بالجنوب الشرقي ، في تصريح صحفي خص به يومية "الوسط" ، السلطات العليا بالبلاد بالتدخل العاجل لوضع حد للمهازل التي يتخبط فيها القطاع الصحي بولاية ورقلة ، خاصة ما تعلق بحالة التسيب والإهمال وغياب التكفل الطبي بالمستشفى المركزي  محمد بوضياف وهي الوضعية المزرية التي راحت ضحيتها الدكتورة عائشة عويسات عضو اللجنة العلمية بجامعة قاصدي مرباح بسبب تماطل في انتشالها من حالة الغيبوبة التي تسببت فيها لدغة العقرب ، ومما زاد الطين بلة حسب ذات المتحدث افتقار المرفق الصحي لإخصائي في القلب والأعصاب .

إلى جانب ذلك فقد شدد بن عيوة في معرض حديثه معنا على ضرورة ، التدخل الشخصي لصناع القرار بالولاية  لإنهاء مهام كل المتسببين في هذه المهازل بما فيهم مدير المؤسسة الاستشفائية محمد بوضياف بعاصمة الواحات مع تقديمه أمام المساءلات القانونية .

اقرأ أيضا..