تدريس اللغة الأمازيغية عبر أربعة مدارس ابتدائية جديدة
01 أيلول 2018 229

الدخول المدرسي بالبليدة

تدريس اللغة الأمازيغية عبر أربعة مدارس ابتدائية جديدة

ستتسع عملية تدريس اللغة الأمازيغية خلال الدخول المدرسي المقبل المصادف للأربعاء القادم بولاية البليدة عبر أربعة مدارس ابتدائية جديدة ليرتفع بذلك عدد المؤسسات التي تدرس بها هذه اللغة إلى 16 مدرسة موزعة عبر تراب الولاية, حسبما كشفت عنه أمس السبت مديرة التربية, غنيمة آيت إبراهيم.

وأوضحت آيت ابراهيم لدى تدخلها خلال لقاء ترأسه والي الولاية, مصطفى العياضي, و الذي عرف حضور جميع مدراء المدارس الابتدائية و كذا رؤساء البلديات تحضيرا للدخول المدرسي المقبل- أنه "سيتم توسيع رقعة تدريس اللغة الأمازيغية ابتداء من الموسم الدراسي 2018-2019 على مستوى أربعة مؤسسات تربوية جديدة", مشيرة إلى أن عدد التلاميذ الذين يدرسون هذه اللغة يقدر ب2911 تلميذ.

وفي هذا السياق كشفت مديرة التربية بالولاية عن توظيف ثمانية أساتذة لغة أمازيغية جدد تلقوا تكوينا نظريا و تطبيقيا على مستوى ولاية تيزي وزو بهدف ضمان التأطير البيداغوجي الأمثل للتلاميذ وبحسب ذات المسؤولة ينتظر أن يلتحق يوم الأربعاء المقبل 287.403 تلميذ بمقاعد الدراسة 29.459 منهم تلاميذ السنة الأولى ابتدائي, مشيرة إلى استلام عشرة مدارس ابتدائية جديدة تزامنا مع الدخول المدرسي, مما سيساهم بشكل كبير في تخفيف الضغط على الأقسام المدرسية الأمر الذي سيحسن من القدرات الاستيعابية

للتلميذ.

من جهة أخرى, ألح والي الولاية على ضرورة فتح جميع المطاعم المدرسية التي تعذر فتحها السنة المنصرمة بسبب نقص اليد العاملة و البالغ عددها 191 مطعم, نظرا لتوظيف 710 عامل جديد ما بين طباخين و مساعديهم و أعوان نظافة بهدف ضمان تقديم وجبات ساخنة لجميع التلاميذ, خاصة خلال فصل الشتاء ومن المنتظر أن يتم استلام أربعة مطاعم جديدة خلال الدخول المدرسي المقبل ليتجاوز بذلك عدد التلاميذ المستفيدين من الإطعام المدرسي ال80 ألف تلميذ, بحسب مديرة التربية كما تم التطرق أيضا خلال هذا اللقاء لمختلف الإجراءات الوقائية المتخذة لتفادي انتشار وباء الكوليرا بين التلاميذ بحيث سيتم تخصيص الدرس الأول من

العام الدراسي للإجراءات الوقائية الواجب التقيد بها لتفادي الإصابة بهذا المرض.

ومن بين أبرز الإجراءات المتخذة في هذا الصدد تعقيم الأقسام المدرسية و كذا المطاعم و دورات المياه و كذا خزانات المياه بشكل منتظم, بالإضافة إلى إجبار التلاميذ على غسل أيديهم قبل الدخول للقسم و كذا المطعم هذا إلى جانب توزيع مطويات على التلاميذ تتضمن شرح مبسط لهذا المرض و كذا سبل الوقاية منه.

اقرأ أيضا..