طباعة
حمس تنطق في المرحلة الثانية من مبادرة التوافق الوطني
27 آب 2018 130

المكتب الوطني سيلتقي اليوم لتحديد الرزنامة الخاصة بها:

حمس تنطق في المرحلة الثانية من مبادرة التوافق الوطني

علي عزازقة

∙        صادوق: اللقاء مع مكونات المجتمع المدني بحر هذا الأسبوع

سيكون المكتب الوطني لحركة مجتمع السلم اليوم مع موعد الاتفاق على تحديد الرزنامة الخاصة باللقاءات التي تجمع الحركة بمعية الأحزاب التي لم تلتقي معهم في إطار شرح وتقديم مبادرة التوافق الوطني الخاصة بها، في حين ستنطلق حمس في نقل مبادرتها إلى المنظمات الوطنية والمجتمع المدني كمرحلة ثانية خلال هذا الأسبوع.

وفي هذا الصدد أفصح القيادي في حركة مجتمع السلم أحمد صادوق، في تصريح "للوسط" عن انتقال القيادة إلى المرحلة الثانية المتعلقة بشرح مبادرة التوافق الوطني الخاصة بالحزب، وهذا بعد شبه الانتهاء من لقاء الأحزاب السياسية النشطة في الساحة السياسية، موضحا هذه النقطة:" الحزب سينتقل نحو المنظمات الوطنية كجمعية العلماء المسلمين ومنظمات أبناء الشهداء والعديد من الجمعيات التي تنشط المجتمع المدني"، فيما عاد ليؤكد بأن الحركة ستلتقي بأحزاب أخرى لم يتم اللقاء بها والمتمثلة في حركة النهضة و"الارسيدي" وحتى حزب العمال، وفيما يخص اللقاء مع حزب لويزة حنون أكد ذات المصدر بأن رد قيادة الحزب اليساري لم يتم بعد والحركة بانتظاره سيما وأن الرد سيكون بعد انتهاء العطلة على حد ما شددت عليه الأمينة العام لحزب العمال في وقت سابق.

ومن جهة أخرى شدد صادوق على أن ردود الأحزاب التي تم الالتقاء معها قبل بداية العطلة السياسية كانت متفاوتة، حيث أكدت أحزاب المعارضة على أن مبادرة التوافق تتماشى مع خطها السياسي رغم تحفظها من نظام الانتخابات ومطالبتها بلجنة مستقلة لمراقبة والإشراف عليها تفاديا لما وصفوه بالتزوير الذي دائما ما شهدته مثل هكذا محطات، في حين رأت أحزاب الموالاة حسب ذات المصدر بأن المبادرة تحمل العديد من النقاط الإيجابية باستثناء الشق السياسي المتعلق برئاسة الجمهورية، لكون هذه الأحزاب ترى في رئيس الجمهورية مرشحا لها في حين ترى حمس بأنه لا حل للخروج من الأزمة إلا باختيار شخصية توافقية بين جميع الأحزاب.