"التعريف بالتوافق مستمر إلى غاية نهاية الخريف"
10 آب 2018 123

فيما أكد بأن جل الأحزاب رحبت بالمبادرة، مقري:

"التعريف بالتوافق مستمر إلى غاية نهاية الخريف"

علي عزازقة

أفصح رئيس حركة مجتمع السلم عبد الرزاق مقري عن أن أن نهاية الخريف سيكون موعد الانتهاء من التعريف بمبادرة التوافق الوطني التي يقودها الحزب، في حين أكد بأن المبادرة شهدت ترحيبا كبيرا من قبل الأحزاب السياسية سواء كانت من المعارضة أو الموالاة.

وأوضح ذات المصدر خلال منشور له عبر الصفحته الرسمية على الفايسبوك بأن المبادرة التي طرحتها حمس منذ مدة ستبقى سارية إلى غاية فصل الخريف، وراح ذات المصدر ينوه بمبادرة حزبه ويؤكد بأنها صنعت الحدث في الساحة السياسية بعد أن تفاعل معها جميع الأطياف السياسية المشكل للنظام الجزائري، مضيفا: " لا تزال مبادرتنا تصنع الحدث ويتفاعل معها الجميع، بين معارض ومبارك، وبين من يرى فيها الأمل ومن يريد أن يقتلها فورا، نستفيد من كل هذا النقاش، وكل هذا النقاش هو لصالح المبادرة".

وأضاف ذات المتحدث، بالقول: "ستبقى المبادرة مطروحة على الطاولة إلى غاية نهاية الخريف، ثم سيحدد مسارها في السنوات القليلة المقبلة”، مبرزا أن “خيرها للبلد مؤكد في العاجل أو الآجل، وخيرها للحركة في العاجل والآجل بكل تأكيد، وللعمل السياسي عموما من وجهة نظرنا"، وفي ذات السياق شكر مقري كل المتفاعلين مع المبادرة الموافقين منهم والمعارضين، مشيرا إلى أن التقييم الأولي للمبادرة سيكون نهاية الشهر الجاري.

للتذكير فقد رفضت العديد من الأحزاب السياسية الموالية لبوتفليقة الشق السياسي الذي قدمه عبد الرزاق مقري، وهذا بعد أن شدد "تاج"، و"الأرندي"، و"التحالف الجمهوري" بمعية "الأفلان" على أن مرشحهم للرئاسيات المقبلة سيكون الرئيس عبد العزيز بوتفليقة، موضحين بأن شق المبادرة السياسي لا يممكن التوافق معه، أما أحزاب المعارضة فتحجج بعضها بغياب الشفافية عن الانتخابات بالجزائر وهذا الذي يمنعها من السير مع حمس في هذا المشروع، أما البعض الأخر فرأى أن مبادرته السياسية هي الأحق من غيرها مثلما غرد الأفافاس.

اقرأ أيضا..