طباعة
حمس لن تنجر إلى صراع هامشي مع الأفلان
23 تموز 2018 153

قال إن الإساءة لنحناح تم الاعتذار عليها، حمدادوش:

حمس لن تنجر إلى صراع هامشي مع الأفلان

علي عزازقة
  • الرئاسيات ستكون ضمن محادثة مقري وولد عباس

أوضح القيادي في حركة مجتمع السلم "ناصر حمدادوش"، بأن حمس لن تنجر إلى خلق صراع هامشي مع حزب جبهة التحرير الوطني بعد التصريحات الأخيرة لولد عباس حول الأب الروحي للحركة الراحل محفوظ نحناح، مؤكدا بأن اللقاء الذي سيجمع الحزبين سيكون حول مبادرة التوافق الوطني التي دعا إليها الحزب الإسلامي إذ سيعمل على إقناع الأفلان بها.

وأكد ذات المتحدث خلال تصريح خص به الوسط يوم أمس، بأن حمس ستعمل على توضيح رؤية مبادرتها للأحزاب النشطة بالجزائر ولن تحيد عن هذا الخط، مضيفا أن لقاء مقري وولد عباس خلال المستقبل القريب يصبو إلى طرح مبادرة التوافق الوطني ولن ينجر إلى الحديث عن تصريحات الرجل الأول في الحزب العتيد حول الراحل محفوظ نحناح، موضحا:" لا.. نحن لا ننجر إلى معارك هامشية.. سنركز على الأصل وهو المبادرة.. أما بخصوص ذلك فقد اعتذروا وأصدروا بيانا في ذلك وهذا يكفي بالنسبة لنا".

وفي سياق آخر تطرق حمدادوش إلى ما قد يكون في اللقاء الذي سيجمع مقري بولد عباس، أين أبرز بأن  ما يهم من هذا اللقاء هو تقديم رؤية ثنائية توافقية شاملة والتي لا تعني الرئاسيات فقط، رغم أنها تعد الحدث الأبرز الذي ينتظر الجزائر خلال العام المقبل، وراح ذات المصدر إلى أكثر من ذلك لما قال:"تبقى التفاصيل بين جميع المعنيين بهذا التوافق الذي يجب أن يشمل السلطة والمعارضة إلا من أبى".

وكان الأمين العام لحزب جبهة التحرير الوطني، جمال ولد عباس، قد أكد  بأن اجتماعه المنتظر برئيس حركة مجتمع السلم عبد الرزاق مقري في إطار سلسة اللقاءات التي يجريها الأخير بخصوص مبادرة التوافق الوطني، مبرمج خلال الأسبوع الجاري، موضحا بأنه سيتطرق رفقة مقري،  إلى ملف التوافق الوطني والاستحقاق الرئاسي القادم، وكافة الملفات والقضايا الراهنة التي تشغل الرأي العام الوطني، كاشفا بأنه سيعقد ندوة صحفية لعرض حوصلة اللقاء.

ويأتي اللقاء بين ولد عباس ومقري، بعد أسبوع شهد سجالات بين الحزبين، ميزه انتقاد الأمين العام للأفلان جمال ولد عباس، المبادرة السياسية لحمس، معتبرا إياها بلا معنى، حيث أكد بأن البلاد تسيير في ظل الديمقراطية التي كرستها دولة المؤسسات.