عمال سونطراك يتوعدون إدارة ولد قدور بالاحتجاج في 8 جويلية
18 حزيران 2018 825

قالوا أنهم أجلوا الوقفة لما بعد اجتماع أوبك لعدم زعزعة صورة المؤسسة

عمال سونطراك يتوعدون إدارة ولد قدور بالاحتجاج في 8 جويلية

أعلنت تنسيقية عمال سوناطراك حاملي الشهادات الجامعية بكالوريا+3 سنوات، عن نيتها بالعودة للغة الشارع  بتنظيم وقفة احتجاجية وصفتها بالسلمية،  الأحد 8 جويلية، أمام مقر المديرية العامة بحيدرة، متهمين المديرية العامة بالتماطل، في ظل عدم فصل لجنة الاتفاقيات الجماعية( مشتركة بين المديرية والنقابة الوطنية) في قضيتهم، على رأسها تطبيق المرسوم الرئاسي 266- 14 الذي يعطيهم حق التصنيف في خانة الإطارات الجامعية في الرتبة(21عموديا) حسب سلم الشركة المعمول به.


وأوضحت التنسيقية أنهم متمسكون الوقفة التي كان من المزمع تنظيمها الخميس المقبل، إلا أنهم قرروا تأجيلها حرصا منهم وتحملا للمسؤولية اتجاه مصداقية الشركة وسمعتها الدولية كونها تتزامن مع تاريخ اجتماع الدول المنتجة للبترول بالخارج "أوبك"، مؤكدين أن خلافاتهم مع الإدارة لا تتيح لهم تجاوز الروح الوطنية ووعيهم في مسعى سياسة الرئيس المدير العام أن تكون سوناطراك ضمن أكبر5  شركات نفطية عبر العالم مستقبلا، بوناء عليه تم تأجيل الخطوة إلى 8 جويلية، متداركين أن ذلك يبقى مرتبطا بأن استقرار الشركة من استقرار عمالها .

وبالعودة لعلة تصعيدهم، أوضح العمال أنه راجع إلى تجاهل مطالبهم، فرغم تقديمهم للجنة المشتركة كل الوثائق القانونية والصادرة من الدستور الجزائري وما تقر به الاتفاقيات الجماعية وبالأخص  قانون العمل بما فيه القانون 90/11  الذي ينصب في خدمة قضيتهم  كقطاع اقتصادي ويعطيهم امتيازا أكبر مقارنة مع قطاعات أخرى، إلا أنهم وحسب تصريحهم قد التمسوا العكس، في ظل سيادة التقصير والتماطل في حقهم من طرف اللجنة المشتركة وخاصة مديرية الموارد البشرية، متداركين أنهم يقدرون جهود مدير الموارد البشرية الحالي الذي تكبد صعوبة الوضع، بحسبهم، في حين أن الوضع العام لم يتحسن بالإسراع في إعادة التجديد والعمل فيما يخص جانب القوانين الأساسية وإعادة تنظيمها وتكييفها مع التوظيف والترقية العمالية في السلم الوظيفي للشركة والذي قالوا أنه لا يتماشى حاليا والشهادات الجامعية المستحدثة ومستجدات السوق العمالية المحلية والدولية .

كما أكد العمال دعوتهم للرئيس المدير العام لسوناطراك  بالوقوف شخصيا على عمل اللجنة وإشراكهم  كعمال بممثلين شرعيين من اختيارهم لحضور اجتماعات اللجنة المشتركة التي تخص قضيتهم كما ينص عليه قانون الاتفاقيات الجماعية حتى يتمكنوا من الوصول إلى حلول نهائية ومرضية وحتى يتجنبوا حلول ترقيعية قد تلجأ اليها اللجنة، وعودة  القضية إلى نقطة الصفر .

سارة بومعزة

اقرأ أيضا..