طباعة
الأطباء المقيمون يعودون للاحتجاج بالعاصمة
17 حزيران 2018 318

وسط تمسك الوزارة بمواقفها السابقة

الأطباء المقيمون يعودون للاحتجاج بالعاصمة

ف.نسرين

احتج العشرات من الأطباء المقيمين أمس بمستشفى محمد لمين دباغين بباب الوادي و كلية الطب محمد ميحرزي تلبية لنداء التنسيقية التي دعت إلى الوقفتين تنديدا للانتهاكات في حق الأطباء المقيمين

وندّد ممثل الأطباء المقيمين حمزة بوطالب في حديثه مع الوسط بالممارسة المنتهجة من قبل إدارة مستشفى لمين دباغين (مايو)ّ، حيث قام رئيس مصلحة طب العظام ـ حسب المتحدث ـ، بإقصاء الأطباء المقيمين المضربين من ممارسة حقهم في الإضراب بإرسال قائمة بأسمائهم إلى الإدارة العامة للمستشفى، وهو ما اعتبره بوطالب أمرا منافيا لمبدأ حرية الإضراب.

و حول عودتهم إلى الاحتجاج قال المكلف بالإعلام للتنسيقية الوطنية للأطباء أن التنسيقية قررت عدم الرجوع لأداء المناوبات، أكد بوطالب عودة الأطباء إلى الاحتجاجات بداية من أمس، ومخاطبة الوصاية من الشارع بعد تأكد نية الوصاية في إضعاف صفوف المقيمين وانتهاج سياسة الهروب إلى الخلف فيما يتعلق بالمفاوضات.

و كان قد عاد المكتب الوطني للتنسيقية المستقلة للأطباء المقيمين الجزائريين، في بيان له إلى التراجع عن قرار العودة لأداء المناوبات الاستعجالية التي كان من المقرر أن يستأنفها الأربعاء الماضي بعد شهرين من المقاطعة.

و يأتي القرار بمثابة التصعيد للهجة الاحتجاج بعد تمادي الوزارة في سياسة اللامبالاة و التجاهل لكل التنازلات التي قدمها الأطباء خلال الأسابيع الماضية.

من جهة أخرى قام الأطباء المقيمين بوقفة احتجاجية على مستوى كلية الطب “محمد ميحرزي”، تضامنا مع الطلبة المعنيين بامتحان نهاية التخصص والمهددين بالإقصاء في حال رفضهم الالتحاق بالدورة الاستدراكية (ما بين 1 و19 جويلية القادم) التي فتحتها وزراة التعليم العالي والبحث العلمي كآخر فرصة للأطباء المعنيين بهذه الامتحانات.