تنافس بين  حكيم غويني وعاشور وبن ناصر و رئيس بلدية مقرة
13 حزيران 2018 101

انتخابات مجلس الأمة بالمسيلة

تنافس بين حكيم غويني وعاشور وبن ناصر و رئيس بلدية مقرة

هواري بن علية

أكد الكثير من المنتخبين بولاية المسيلة على غرار  الشاب حكيم غويني  وأصغر مترشح في السينا  " هذا الشاب الطموح صاحب الإرادة الصلبة الذي تعول عليه الجهة الجنوبية و بقوة نظرا لما تتطلبه التوجهات والتقسيمات السياسية الجغرافية للولاية.

ونظرا للخبرة التي اكتسبها خلال انتخابه كعضو ببلدية لحوامد لثلاث عهدات متتالية فإنه يطمح وكله ثقة وحزم للفوز بمقعد السينا على مستوى ولاية المسيلة وأمله في أنصاره عبر ربوع الولاية كبير وهو كله أمل على ماضي  قدما لخوض انتخابات السينا   ديسمبر  2017 ،هي سابقة جديدة تشهدها مدينة بوسعادة بصفة خاصة وولاية المسيلة بصفة عامة والتي عودتنا بترشيح الكهول ،مضيفا أن قراره جاء بناء على إحساسه بالمسؤولية الوطنية اتجاه الوطن ،وكذلك تجاه أبناء دائرته و في بوسعادة وسبعة وأربعين بلدية بالمسيلة وذكر المنتخب حكيم غويني  "أنه يسعى من خلال عمله كمنتخب للعهدة الثالثة ببلدية الحوامد  شاب من أبناء بوسعادة أن يحدث نقله نوعية ، وأن يصنع من دائرته ،دائرة نموذجية تكون ترسا في عجلة إنتاج الوطن ، وأنه قرر أن يكون سفيرا للمنطقة ومشاركا في صنع مستقبل الوطن لأن مشاركتنا في هذا الاستحقاق تنبع من الواجب الوطني تجاه الجزائر ."وقد لاقى قرار الترشح استحسانا ورد فعل منقطع النظير من قطاعات عريضة من أبناء دائرة بوسعادة الولاية المنتدبة مستقبلا من معظم عائلات الدائرة ،لثقتهم في قدرته على التعاطي مع مشكلات الدائرة رغم صغر سنه .

ويذكر أن الشاب حكيم  يعد المرشح المحتمل الأصغر في الجزائر يبلغ من العمر 41 عاما وهو  من أبناء الجهة الجنوبية لولاية المسيلة مدينة بوسعادة .وفي ذات السياق ترشح كل من السيد لحسن بن ناصر رئيس بلدية مقرة والأستاذ عاشور عبد الرزاق

اقرأ أيضا..