تغييرات واسعة  في القيادات الأفلانية محليا
13 حزيران 2018 311

ولد عباس يعلن عن من قسنطينة

تغييرات واسعة في القيادات الأفلانية محليا

700 ألف منخرط في الحزب العتيد

أعلن الأمين العام لحزب جبهة التحرير الوطني جمال  ولد عباس بقسنطينة عن إطلاق "عملية واسعة لإعادة تنظيم الهيئات  القاعدية لحزبه".

و أوضح ولد عباس في لقاء جهوي ضم إطارات حزب جبهة التحرير الوطني لتسع  (9) ولايات بشرق البلاد أن "الوقت قد حان  اليوم بعد النجاحات التي تحققت في الاستحقاقات الانتخابية الأخيرة للشروع في  العمل النضالي من خلال تكييف الهياكل القاعدية للحزب أكثر و أحسن خدمة للجزائر  و للشعب.

و أضاف في هذا السياق بأن إعلام الإطارات المحلية لجبهة التحرير الوطني بضرورة  توفير أحسن الظروف لانخراط الشباب و النساء خاصة فيما يتعلق بـ"الترشح  لانتخابات مكاتب القسمات" و ذلك بضمان كما قال- "الشفافية التامة لهذه  العمليات"،و بعد أن رافع من أجل حوار بين أعضاء حزب جبهة التحرير الوطني و محذرا من  "القرارات الفردية" السيد ولد عباس بأن الإجراءات المتخذة في إطار مخطط  إعادة تنظيم الهيئات القاعدية لجبهة التحرير الوطني ستسهم في "توحيد صفوف  المناضلين و وضع حد للقسمات الموازية".

و بعد أن وصف جبهة التحرير الوطني بـ"حامية الطبقات الهشة للمجتمع" أبرز  الأمين العام لحزب جبهة التحرير الوطني أهمية إعطاء الأصوات للقاعدة "للقيام  بالتغيير" و هو التغيير ûكما قال- الذي يضع نهاية لظاهرة "المحاباة".

و أفاد الأمين العام لحزب جبهة التحرير الوطني بتسجيل أزيد من 700 ألف منخرط  في الحزب و أن العملية الجديدة لإعادة تنظيم الهيئات القاعدية لجبهة التحرير  الوطني ستمكن من رفع عدد المنخرطين لإلى "1مليون منخرط في نهاية 2018".

و بعد أن ذكر بتنظيم في الفترة الأخيرة لجمعيات عامة لكل القسمات و المحافظات  تأسف الأمين العام لحزب جبهة التحرير الوطني لكون "عديد القسمات لم تجدد بعد  أعضاءها منذ 2010".

و أعلن السيد ولد عباس بأن لقاءات جهوية مماثلة سيتم تنظيمها قريبا بغرب و  وسط و جنوب البلاد لتسريع عملية إعادة تنظيم الهياكل القاعدية لجبهة التحرير  الوطني.

اقرأ أيضا..