الأفافاس يهاجم مشروع القانون الداخلي للمجلس الشعبي الوطني
27 أيار 2018 199

اعتبره مساسا بحريات الرقابة والفصل بين السلطات

الأفافاس يهاجم مشروع القانون الداخلي للمجلس الشعبي الوطني

سارة بومعزة

كشف السكرتير العام الأول لحزب جبهة القوى الإشتراكية، محمد حاج جيلاني، عن موقف حزبه من مشروع القانون الداخلي الذي تم تقديمه أمام المجلس الشعبي الوطني.، مبرزا عدة نقاط أدت لرفضهم إياه.

أكد السكرتير الأول للأفافاس، محمد حاج جيلاني، خلال  كلمته أمام المجلس الفيدرالي للأفافاس، اليوم السبت بتيزي وزو، أن حزبهم يرفض مشروع القانون الداخلي للمجلس الشعبي الوطني، الذي تم تأجيله الخميس الفارط، بعد حجم الرفض الذي لاقاه على وسط النواب، متهما السلطة بأنها تسعى من خلال القانون الجديد إلى جعل المجلس الشعبي الوطني، “ثكنة من خلال قمعها لحرية التعبير واسكاتها كل الأصوات المعارضة لها”. كما اعتبر أن الخطوات تعد تراجعا عن حريات النشاط البرلماني، في حين أن المرحلة تقتضي توسيع نشاط النواب من أجل تكريس سلطة الرقابة على الحكومة و تكريس مبدأ الفصل بين السلطات، يقترح مشروع القانون الداخلي للبرلمان عدة مواد من شأنها كبح حرية تعبير النواب خلال الجلسات، وإقصاء اللغة الأمازيغية من أشغال المجلس، ما نعتبره خرقا دستوريا واضحا.