أكثر من مليون ونصف عائلة معوزة بالجزائر
26 أيار 2018 234

دعت لاستبدالها بالحوالات لكشف الاختلاسات، رابطة حقوق الإنسان:

أكثر من مليون ونصف عائلة معوزة بالجزائر

سارة بومعزة

حددت الرابطة الجزائرية للدفاع عن حقوق الإنسان، في تقرير لها حول قفة رمضان، أن أزيد من مليون ونصف عائلة جزائرية تقتات من قفة رمضان، محددة الرقم بالتفصيل بـ1.547.327 عائلة معوزة في سنة 2018، بحسبها، وبنت الرابطة تصريحها انطلاقا على الإحصاءات الرسمية، بـ 944.000شخص من تخصيص للتضامن ( AFS )، و289.896شخص من الشبكة  الاجتماعية جهاز إدراج  ( DAIS )، و200.000شخص من المعاقين  100 ٪ ، و113431المحتاجين غير المؤمنين.


ودعت الرابطة لوضع حد للتجاوزات من خلال اتخاذ تدابير جديدة تخص الاستفادة من قفة رمضان وذلك باستبدال القفة الموزعة على المعوزين المسجلين بالبلديات وتعويضها بمنح مالية تقدر بمبلغ لا يقل عن 20.000 دينا ، حيث تقديم القفة في شكل منحة مالية و ذلك عن طريق صيغة الحوالات البريدية أو صك بنكي سيجعلها أكثر فعالية من توزيع قفة رمضان لان تخصيص مبلغ سيسهـل اكتشاف الثغرات المالية في حال وجود أي تجاوز أو اختلاس.

وأكدت الرابطة أن نفس صور التجاوزات تتكرر كل سنة بداية من طريقة توزيع القفة والتي أثارت الكثير من الجدل واعتبرت أنها مهينة، قائلة أن كل من تابع توزيعها أجمع أنها تتم بنفس الصورة رغم الانتقادات عبر سنوات 2011،2012، 2013،  2014، 2015 ،2016، 2017 و2018 واصفة الصورة بالمأساوية وكأنها صور تقديم مساعدات إغاثة، مستذكرة الصورة التي صنعت الحدث عبر مواقع التواصل الاجتماعي وهي نقل وتوزيع قفة رمضان على متن شاحنة لرمي القمامة. يضاف إلى ذلك تكرار سيناريو التأخير في توزيع هذه الإعانة على مستحقيها، معتبرة أن ارتفاع أسعار المواد الاستهلاكية في شهر رمضان دعم الحاجة لها.

كما رصد التقرير استنكار المستفيدين منهافي المواسم الماضية على إصرار الجهات الوصية على طلب تجديد الملفات الخاصة بهذه القفة، الأمر الذي بات يسبب لهم عناء ومعاناة كبيرة في كل مرة، وتساءل الكثير منهم عن سبب إيداع الملفات الخاصة بهذه القفة في كل مرة، كما استشهدت على رفضهم بالاحتجاجات التي رافقت العمليةبسبب تطهير قوائم العائلات المعوزة،على سبيل المثال ، أقدمت أزيد من 400 عائلة من سكان بلدية حاسي ماماش بمستغانم على الاعتصام أمام مقري البلدية، احتجاجا على عملية توزيع قفة رمضان، من أجل الحصول عليها مثلهم مثل باقي المعوزين الذين استفادوا منها، مشيرين إلى سوء توزيعها نظرا لإقصاء عدد كبير منهم وحرمانهم من الاستفادة منها هذه السنة.

واتهمت الرابطة العملية بعدم  الشفافية في التوزيع قفة رمضان، وإقصاء بعض المعوزين، وعلى مستوى بعض المناطق  رداءة النوعية وأن قيمة القفة لا تساوي المبلغ المخصص لذلك حيث بعض البلديات القيمة لم تتجاوز 3000دج رغم السلطات المحلية حددتها بـ4000 دج.

سارة بومعزة

اقرأ أيضا..