على الحكومة والشعب الجزائري الحفاظ على الإجماع الوطني مع فلسطين
15 أيار 2018 158

حمّل الرؤساء العرب مسؤولية المرحلة، مقري:

على الحكومة والشعب الجزائري الحفاظ على الإجماع الوطني مع فلسطين

سارة بومعزة

حمّل رئيس حركة مجتمع السلم عبد الرزاق مقري الولايات المتحدة الأمريكية مسؤولية السياسة الظالمة والعنصرية بحق فلسطين ومقدساتها، بعد إقدامها على تنفيذ وعدها المشؤوم بنقل سفارتها للقدس المحتلة، بصورة منحت الاحتلال الضوء الأخضر من أجل التصعيد في جرائمه بإطلاق الرصاص الحي على المتظاهرين السلميين أمام الشريط الفاصل بين غزة والأراضي الفلسطينية الأخرى تحت الاحتلال حيث ارتقى العشرات من الشهداء وجرح المئات، منتقدة الخطوة الأمريكية غير القانونية ولا الأخلاقية والجرائم الصهيونية في حق الفلسطينيين العزل .

كما أدان ما وصفه بالتواطؤ والسكوت العربي الرسمي تجاه هذه الخطوة المشؤومة وتحمل الحكام العرب مسؤولية خيانتهم التاريخية للقضية الفلسطينية أمام الله والشعوب، مؤكدا أن التضحيات التي يقدمها الفلسطينيون دفاعا عن أرضهم ومقدساتهم وثباتهم على حق العودة هو السبيل الأمثل لتعزيز ارتباط الشعوب العربية والإسلامية بالقضية الفلسطينية، في حين دعا الشعوب العربية إلى دعم الصمود الفلسطيني بكل الوسائل الممكنة.
-كما توجه مقري للحكومة والشعب الجزائري بأكمله للثبات على الإجماع الوطني القائم تجاه القضية الفلسطينية والتفاعل الإيجابي مع التهديدات الأخيرة المتعلقة بنقل السفارة وسياسة التهويد والاستمرار في دعم المقاومة الباسلة للشعب الفلسطيني.
وعلى الصعيد الدولي دعا المنظمات الدولية وحكومات العالم وأحرار العالم إلى إنصاف الشعب الفلسطيني وتمكينه من حقوقه المشروعة والتوقف عن التعامل مع الكيان الصهيوني باعتباره فوق القانون الدولي يسمح له باقتراف أبشع الجرائم ضد الإنسانية.

اقرأ أيضا..