"دول عظمى لا تقبل أن تكون الجزائر قوية "
13 أيار 2018 460

الخبير الأمني عبد الحميد العربي شريف

"دول عظمى لا تقبل أن تكون الجزائر قوية "

علي عزازقة

أوضح الخبير الأمني عبد الحميد العربي شريف، بأن الجزائر لن تصبح دولة محورية وإقليمية في شمال إفريقيا بسبب عدم خدمتها لأجندات الدول العظمى كفرنسا والولايات المتحدة الأمريكية، في حين شدد على أن البلاد في مأمن عن أي انزلاقات  محتملة بفضل الإستراتيجية الأمنية المتبعة على حد تعبيره.

وأبرز ذات المصدر خلال تصريح خص به "الوسط" بأن الجزائر تتعرض للعديد من المؤامرات الخارجية من أجل إضعافها تدريجيا، وهذا الذي لن يحصل بفعل الاستراتيجية التي تتبعها الجزائر داخليا وحتى خارجيا، وأردف محدثنا قوله بأنه من المستحيل أن تصبح الجزائر دولة إقليمية ومحورية في شمال إفريقيا، حيث تحجج بسياستها الخارجية والتي أكد أنها لا تعجب القوى العظمى، في حين أوضح بأنها قوة لها كلمة فيما يتعلق بأمنها القومي الذي يزداد قوة تدريجيا مع مرور الوقت، وراح العربي شريف إلى أكثر من ذلك لما أشار إلى كيفية وضع الدول الإقليمية في المنطقة حيث قال:" مثلا تركيا تم وضعها كدولة محورية من قبل تلك الدول الكبرى من أجل أن تنفذ أجنداتها في المنطقة وهذا ما يحصل وحصل".

ومن جانب أخر أوضح محدثنا بأن الأمن القومي الجزائري محمي بطريقة احترافية، وما يترجم ذلك هو المراهنات الكبرى عليه من قبل السلطات العليا سواء كانت سياسية أو حتى أمنية، مضيفا أن الأمن يتوفر بتوفر شروط ثلاث، وهي اقتصاد قوي وجو سياسي قوي مع وعي الشعب، وهذه الشروط متوفرة ولو بصفة متفاوتة على حد ما أكده محدثنا، وفي الأخير شدد العربي شريف على أن الجزائر في مأمن عن أي انزلاقات محتملة، وهذا منذ عملية تيقنتورين الإرهابية والتي كانت تهدف إلى زعزعة استقرار الجزائر.

اقرأ أيضا..