"الأفافاس غير معني برئاسيات أفريل 2019"
24 نيسان 2018 364

فيما نفى وجود خلاف بينه وبين عائلة أيت أحمد، العسكري:

"الأفافاس غير معني برئاسيات أفريل 2019"

علي عزازقة

أكد علي العسكري بأن الافافاس ليس معنيا بالانتخابات الرئاسية المقرر اجراؤها في أفريل 2019، لكونها لن تكون حلا للأزمة التي تمر بها الجزائر، في حين نفى وجود أي خلاف بينه وبين عائلة مؤسس الحزب حسين ايت أحمد، موضحا أن اللقاء الذي جمعه مع ابنه في فرنسا تناول الحالة التي كان يمر بها الحزب وضرورة إرجاعه لمناضليه لا غير.


وأوضح عضو الهيئة الرئاسية لحزب جبهة القوى الاشتراكية علي العسكري اليوم، بأن انتخابهم على رأس الهيئة تم بطريقة وصفها بالديمقراطية والتي جاءت حسبه لترد على كل المنتقدين للطريقة الجماعية لقيادة الحزب، قائلا "هذه الطريقة التي نعتبرها نمط تسيير حديث يمنع حدوث الانزلاقات داخل الحزب، واعتبر ذات المصدر أن النتائج المنبثقة عن مؤتمر الأخير للحزب جاءت لإحباط المناورات التي سعت بعض وسائل الإعلام حسبه إلى نشرها من أجل تشويه سمعة الأفافاس وقياداته، وأعلن ذات المصدر عن بداية التحضير للمؤتمر السادس للحزب خلال ستة أشهر المقبلة، قائلا: "نحن مصممون أن يكون مؤتمرنا السادس مؤتمرا جامعا لهذا الغرض نسعى إلى إشراك كل المناضلين، ورفض عسكري اتهام بعض الجهات للأفافاس على أنه حزب جهوي وليس وطنيا، أين أكد أن جبهة القوى الاشتراكية لها مناضلين في كل الولايات كغرداية، تبسة، البيض، تمنراست وغيرها من الولايات التي يملك فيها الحزب ممثلين على المستولى المحلي.

وفي سياق أخر تطرق ذات المتحدث إلى مبادرة الاجماع الوطني، حيث جدد القول بأن جبهة القوى الاشتراكية ظلت ولا تزال متمسكة بها كحل وحيد لإخراج البلاد من حالة الأزمة والانسداد التي تتخبط فيها منذ سنوات،قائلا إن الأفافاس قدم مبادرة لإخراج البلاد من الأزمة وهي المبادرة التي وإن لم تحتضنها الأحزاب السياسية وذهبت لوصفها بشتى الأوصاف غير أنها و بالمقارنة مع المبادرات الموسمية الظرفية التي طفت للسطح في وقت من الأوقات لازالت موجودة و لم يبادر بها الحزب لتكون ظرفية " وأكد في ذات الصدد أن مبادرة الافافاس غير مرتبطة بالزمن لأنه يروم لها الإجماع دون إقصاء لإخراج البلاد من الانسداد السياسي الذي تعيشه.

علي عزازقة