"الأفافاس أظهر أنه قادر على التغيير"
21 نيسان 2018 412

عضو الهيئة الرئاسية للأفافاس علي العسكري يؤكد:

"الأفافاس أظهر أنه قادر على التغيير"

علي عزازڨة

 على السلطة التعلم منا كيفية تنظيم انتخابات نزيهة

نفى علي العسكري وجود خلاف ومشاكل داخل بيت جبهة القوى الاشتراكية، مؤكدا أن نهاية المؤتمر الاستثنائي للحزب بشكل ديمقراطي ما هو إلا رد على الجهات التي عولت على نشوب حرب بين مناضلي "الأفافاس" نظرا للتنافس الشديد الذي كان بين القائمتين المرشحتين لتولي رئاسة الحزب، في حين دعا السلطة إلى ضرورة التعلم من "الافافاس" طريقة تنظيم انتخابات نزيهة حسب قوله.

وأفاد عضو الهيئة الرئاسية القديم الجديد بأن الأفافاس قدم درسا جديدا في الديمقراطية بعد إن انتهى المؤتمر الاستثنائي للحزب ليلة أول أمس دون أي مشاكل تذكر رغم التشجنات التي وقعت في بداية المؤتمر، حيث فشلت فيه هذه الأخير في تحقيق الإجماع الداخلي بعد إخفاقها في تقديم قائمة موحدة، حيث دخل المعترك قائمتين تشكلت الأولى من : "جمال بهلولي، محمد نبو، يوسف أوشيش، حداد مهني وكريمة بن جباري" بينما شكل كل من : "علي لعسكري، محند شريف أمقران، مزياني إبراهيم، حياة تياتي وسفيان شيوخ” القائمة الثانية.

وفي ذات السياق أوضح ذات المصدر بأن الأفافاس قدم ردا للجهات التي كانت تعول على نشوب صراع كبير بين مناضلي الحزب، مضيفا أن الحزب قدم درسا في الديمقراطية والتنافس النزيه، ما جعله يقول بأن السلطة ملزمة بتنظيم انتخابات نزيهة خدمة للجزائر على حد تعبيره، ومن جهة أخرى نوه في الأخير بالقائمة التي تصدرها محمد نبو لكونها تضم شباب وما هذا إلا دليل على أن أعتى حزب معارض بالجزائر يضم طاقات شابة في صفوفه قادرة على تغيير الوضع بالجزائر نحو الأفضل.

الأفافاس بهيئة رئاسية جديدة

ومن جهة أخرى أفرزت نهاية أفرزت نهاية المؤتمر الاستثنائي لحزب جبهة القوى الاشتراكية على اختيار مناضلي الأفافاس هيئة رئاسية جديدة تضم كل من "علي العسكري" و"شريف محمد أمقران" زيادة على "تاياتي حياة" و"مزيان إبراهيم" وأخيرا "شوخ سفيان"، بعد نافستها قائمة "جمال بهلولي"، "محمد نبو"، "يوسف أوشيش"، "حداد مهني" و"كريمة بن جباري"، أين مالت أصوات المندوبين إلى إعتماد قائمة علي لعسكري بـ 224 صوت، مقابل 179 صوت لقائمة محمد نبو.