وزارة التجارة ترفع التجميد عن بعض المواد
16 نيسان 2018 381

في إجراء لمراجعة قائمة المعلقة من الاستيراد

وزارة التجارة ترفع التجميد عن بعض المواد

ف.نسرين

-فارس مسدور لا يمكن ان تكون للحكومة قائمة نهائية و هي لا تمتلك قاعدة بيانات  بيانات

-الممارسة الاحتكارية جعلت أسعار المنتجات الوطنية تتضاعف بعد منع الاستيراد

 أعلنت وزارة التجارة أمس،عن مراجعة قائمة المواد الممنوعة من الاستيراد، و ذلك بحذف مجموعة من المواد الأولية الخاصة بصناعة المواد الأولية التي تم منعها في وقت سابق  حسب بيان لها

وجاء في البيان أن وزارة التجارة رفعت اليوم التعليق المؤقت لاستيراد عدد من المواد التي تدخل في صناعة العصائر والمشروبات ، والزبادي ، والبسكويت ، والحلويات ، والشوكولاطة ، إلخ" و أوضح البيان أن هذه المنكهات و المدخلات  تدخل تحت عنوان "النكهات" و هي الآن حرة في عملية الاستيراد وفق الشروط المنصوص عليها كما أكدت أن هذا الإجراء يعتبر جزءا من مراجعة و تحديث قائمة المنتجات المعلقة و سيتم الإبلاغ عنها في الوقت المناسب

وحول عدم وجود قائمة نهائية للمواد الممنوعة من الاستيراد قال "مسدور فارس" في اتصال للوسط  أنه لا يمكن أن تكون للحكومة قائمة نهائية ما لم تكن لديها قاعدة بيانات دقيقة عما ننتجه و ما نستورده و أضاف ذات المتحدث قائلا أن الدولة إذاحددت قاعدة بيانات للمنتجات التي تنتج داخل البلد فهي لا تحتاج استيرادها و بالتالي هذه هي القائمة التي تمنع من الاستيراد ،و عن القائمة الاخيرة لرفع التجميد التي كشفت عنها الحكومة فقد وصفها بالفوضوية و قال ان جميع القوائم التي تم الكشف عنها سواء 41 ،45 أو 26 تم اعدادها بطريقة فوضوية و اعتمدوا في بعضها على منع استيراد الكماليات فيما تأثرت بيع السلع الاولية التي كنا نحتاجها في مصانعنا خاصة في مجال المشروبات ، الخشب و غيرها من المنتجات التي نحتاجها في الانتاج الوطني و عن تواجد المنتجات الممنوعة من الاستيراد في السوق اوضح الخبير الاقتصادي ان المستوردين كانوا على علم بقائمة بعض المواد الممنوعة و قاموا بإستيراد  كميات هائلة قبل منعها و اعطى مثال الشوكولاطة التي قال انها اان هناك من استورد عشرون حاوية هذا سبب تواجدها

و من جهة أخرى  قال مسدور عن استغلال فرصة منع بعض المواد و رفع اسعار للمنتجات الوطنية  ان الأسباب ترجع الى الممارسة الاحتكارية التي تجعل الاسعارترتفع و تتضاغف بهذا الشكل و يجب محاربتها بتطويرالانتاج توسيع دائرة  الاستثماراقامة شراكات حقيقية مع الأجانب الذين يمثلون المنتجات و نقل التكنولوجيا الى الجزائر  

اقرأ أيضا..