يجب على الدولة الجزائرية احتكار التجارة الخارجية
27 آذار 2018 169

الأمينة العامة لحزب العمال تؤكد:

يجب على الدولة الجزائرية احتكار التجارة الخارجية

علي عزازڨة
طالبت الأمينة العامة لحزب العمال لويزة حنون الدولة إلى احتكار كل نشاطات التجارة الخارجية ولو بصفة مؤقتة، من أجل ضبط السوق المحلية من ناحية الأسعار والنوعية وإنقاذ الاقتصاد، مستشهدة بالإجراءات الاقتصادية للولايات المتحدة الأمريكية، والتي فرضت رسوما على الكثير من المنتجات التي تستورد من الخارج.
وأوضحت حنون يوم أمس خلال ندوة بمقر حزبها في الحراش، قبيل انعقاد دورة للمكتب السياسي، بأن إحداث زلزال بقرارات مثل منع الاستيراد أو توسيع قائمته أو فرض ضرائب جديدة على السلع المستوردة، هو أمر من حق كل دولة تعتبر نفسها ذات سيادة أن تقوم به، مبرزة بأنه حتى الرئيس الأمريكي دونالد ترامب أصدر قرار برفع الضرائب عن السلع المستوردة، ولم يكترث البتة لتفاجئ شركائه الغربيين في القارة الأوروبية بهذه الإجراءات، معلقة على القانون الجديد للاستثمار بمجال المحروقات، والمزمع عرضه شهر جوان القادم، بأن تقديم تنازلات فيه للشركات المتعددة الجنسية النشطة بهذا المجال يعد سذاجة، وبأنه لا فائدة اقتصادية منه، بل سيقلص إيرادات الخزينة العمومية من هذا القطاع فقط، في ظل تدهور النظام الرأسمالي في الساحة الاقتصادية الدولية حسبها.
 وفي سياق أخر تطرقت حنون إلى ملف المجلس الوطني التأسيسي، حيث كشفت عن  تنظيم حزبها للقاءات جهوية بعنابة وقسنطينة يومي الجمعة والسبت على التوالي، من أجل تقييم ومناقشة عملية جمع التوقيعات لحملة انتخاب مجلس تأسيسي وطني، والتي أطلقها حزب العمال منذ أزيد من شهر، مشيرة بأن القدرة الشرائية للجزائريين ستمثل الأولوية بالنسبة لهذه النقاشات، على إثر انعكاسات الزيادات التي أقرها قانون المالية 2018 عليها، وكذا المضاربة التي تعرفها مواد استهلاكية أخرى من البارونات، منتقدة استقالة الدولة من مراقبة السوق المحلية وأسعارها، فاسحة المجال بذلك أمام لوبيات الاستيراد للتحكم فيها.
هذا وعقلت ذات المتحدثة على  ماجاء في رسالة رئيس الجمهورية قائلة أنها مناداة للمواطنين من أجل الحفاظ على اللحمة الاجتماعية مضيفة أن الخوف من المخاطر التي  تهدد البلاد ضروي لكن الحكومة يجب أن تسعى من أجل حماية هذه الحدود الوطنية من كل ما يعترضها، في حين أكدت الأمينة العامة لحزب العمال لويزة حنون تسجيل  ديناميكية كبيرة داخل تشيكلتها السياسة ، عبر تنظيم لقاءت جهوية لمكاتب الفروع تحت رعاية أعضاء اللجنة المركزية للحزب وذلك للترويج أكثر للمبادرة التي أطلقها لدعوة رئيس الجمهورية إلى استدعاء إنتخابات لمجلس تأسيسي بالإضافة إلى توحيد  الخطابات
وفي الأخير شدد نفس المصدر على ضرورة صياغة قانون تكميلي للمالية لسنة 2018، معتبرة إياه بمثابة مسألة بقاء على حد تعبيرها، مضيفة بأن تقوية الجبهة الاجتماعية ليست مجرد شعارات جوفاء، بل تتم باستفادة المواطنين من المرافق العامة التي تحيّنها الحكومة بشكل دوري، من أجل دعم الوحدة الوطنية وأمن البلد.
علي عزازڨة

اقرأ أيضا..