نواب جزائريون يدعون ميهوبي للالتزام بالرد الرسمي
24 آذار 2018 874

في حين دعا آخرون النائب لنفض الغبار عن واقع الثقافة

نواب جزائريون يدعون ميهوبي للالتزام بالرد الرسمي

تأتي عودة ملف تمثال عين الفوارة، بعد 3 أشهر من الحادثة، جاءت عودته على مستوى قبة البرلمان لتثير جدلا من نوع جديد بين وزير الثقافة عز الدين ميهوبي وبين عدد من النواب، تعلقت بدرجة أولى في طبيعة ردود الوزير، حيث انتقد النائب عن الاتحاد من أجل النهضة والعدالة والبناء لخضر بن خلاف، أمس، في اتصال ربطه بـ"الوسط"، طريقة رد ميهوبي، قائلا أنه جاء بأسلوب غير منتظر كونه سؤال بريء بحسبه، ليقابل بتهجم غير مسبوق على مرأى من رئيس المجلس الشعبي الوطني، بأسلوب يحوله للحلال والحرام، مضيفا بقوله: تدعيم ميهوبي لرده بأنه في العادة لا يرد على رسائل النواب، أمر خطير، قبل أن يتابع بخصوص إحالة من يطالبون بتحويل التمثال للمتحف  بأنه تجاوز على حق النائب في السؤال وتمثيل المواطنين.

ودعا بن خلاف الوزير لتقديم إجابة قانونية، بدل السير في اتجاه قال أنه يضر بصورة مؤسسات الدولة،، خاصة أنها صادرة من مؤسسة دولة "وزارة الثقافة" لمؤسسة دولة "المجلس الشعبي الوطني"، يضاف لها أن طبيعة الرد بحسبه تعبر عن استخفاف بهذه الأخيرة.

من جهته القيادي بذات الاتحاد محمد حديبي، فأعرب لـ"الوسط"، عن دعوته لميهوبي بالرد في إطار القانون وما يتيحه في المجال، بجل الانجرار لرد من نوع آخر بحسبه، وعدم الخلط بين الرأي الشخصي وبين رد مؤسسات الدولة، خاصة أن الملف عرف تعاطفا على مستوى الرأي العام، وبناء عليه جاء سؤال النائب، من باب الحفاظ على التمثال يكون مكانه محميا في متحف، مضيفا أنه تبقى خلفية انفجار الوزير مجهولة كونه معروف عليه الهدوء.
على النقيض أيد البعض رد الوزير، معتبرين أن طرح الملف تضخيم للحادثة، خاصة أن المواطنين بحاجة لنفض الغبار عن ملفات واسعة لايصال صوتهم للحكومة ومحاسبتها، بداية من واقع السينما والمسرح ودواليك من واقع الثقافة وما تحتاجه من تعزيز.

سارة بومعزة