الإضرابات الاخيرة دليل فشل جميع الأطراف
09 آذار 2018 258

ندوة منتخبي جبهة المستقبل

الإضرابات الاخيرة دليل فشل جميع الأطراف

دعا رئيس جبهة المستقبل, بلعيد عبد العزيز بالجزائر العاصمة, منتخبي حزبه الذين أفرزتهم الانتخابات المحلية الأخيرة إلى أداء مهامهم على أكمل وجه ليكونوا في "مستوى تطلعات المواطنين"وقال رئيس الحزب خلال اجتماعه مع رؤساء اللجان والمنتخبين المحليين, أنه يتعين على رؤساء البلديات أن "يبذلوا كل الجهود, بالرغم من القيود التي تفرض عليه من قبل الإدارة, للتكفل بانشغالات المواطنين وأن يكونوا في مستوى تطلعات الذين اختاروهم في محليات ال23 نوفمبر المنصرم" ،ويقتضي الأمر --كما قال-- "فتح الأبواب أمام المواطنين للاستماع إلى انشغالاتهم", معتبرا هذا الأمر بمثابة "احترام للشعب واللذين منحوا أصواتهم لهم".

وفي سياق آخر, جدد رئيس جبهة المستقبل التأكيد على "أهمية فتح قنوات الحوار بين جميع الأطراف لإيجاد أرضية اتفاق حول كل المشاكل العالقة", معتبرا أن "تغيير الأوضاع لن يكون بالعنف"وأبرز بلعيد أن اللجوء إلى الإضراب للمطالبة بالحقوق بدل فتح الحوار "يدل على فشل السلطة والنقابات وانعدام نظرة استشرافية", مشيرا من جانب آخر إلى أن ظاهرة الهجرة غير الشرعية "نتيجة لسوء التسيير وعدم التكفل بالشباب وبانشغالاتهم"وبحسب بلعيد, فان "استمرار تعفن الأوضاع بسبب سوء التسيير وعدم كفاءة المسؤولين سيؤدي إلى نتائج وخيمة".

وقال أن "التغييرات الحكومية لن تغير في الأمر شيئا لان المشكل في التسيير وانعدام خارطة طريق وليس في الأشخاص", مشيرا الى أن جبهة المستقبل "لن تشارك في أي حكومة دون وجود رؤية واضحة في التسيير"وفي الشق الاقتصادي, اعتبر السيد بلعيد لجوء الجزائر إلى صناعة السيارات "أمر سابق لأوانه وأنه كان من الأجدر تطوير نظام المناولة لتهيئة الأرضية", داعيا إلى إعطاء الأولوية لتطوير السياحة والاعتماد أكثر على الفلاحة لتحقيق الاستقلال الغذائي ،وبخصوص رئاسيات 2019, قال رئيس جبهة المستقبل أن مسألة المشاركة من عدمها سيتم الفصل فيها في المؤتمر القادم للحزب.

اقرأ أيضا..