الأمين العام لحزب جبهة التحرير الوطني، جمال ولد عباس
الأمين العام لحزب جبهة التحرير الوطني، جمال ولد عباس ص: أرشيف
30 كانون1 2017 606

نشط لقاء مع قواعد "الأفلان" بسوق أهراس

ولدعباس: الحديث عن العهدة الخامسة أمر سابق لأوانه

وسيم. ب

أبدى الأمين العام لحزب جبهة التحرير الوطني، جمال ولد عباس تراجعا عن خطاب دعم العهدة الخامسة للرئيس عبد العزيز بوتفليقة، معتبرا الحديث عن خامسة أمر سابق لأوانه.


 وقال ولد عباس في لقاء جمعه بمناضلي "الأفلان" بولاية سوق أهراس، السبت، أن "العهدة الرابعة لم تنته حتى يتم الحديث عن العهدة الخامسة".

وأضاف أن العديد يتحدثون عن العهدة الخامسة "وهذا أمر سابق لأوانه".

ويناقض هذا التصريح تصريحات سابقة لولد عباس يدعو فيها صراحة لعهدة خامسة. وسبق له أن أربك الساحة السياسية بقوله أن "الأفلان" يعلم من الرئيس المقبل للجزائر، مما بعث الشك والريبة لدى الطبقة السياسية وبالخصوص الأحزاب المتخندقة في المعارضة، والتي اعتبرت التصريح "دليل عدم نزاهة استحقاق الرئاسيات المرتقب في 2019".

ويبرز إلى السطح الحديث عن مغادرة وشيكة لجمال ولد عباس من على رأس الحزب العتيد، واستخلافه في اجتماع اللجنة المركزية المعلن عن تنظيمها في 19 مارس المقبل، بشخصية أخرى لاتزال موضوع تكهنات، لكن أبرز الأسماء المرشحة لهذا المنصب هي عودة الأمين العام الأسبق، عبد العزيز بلخادم، وكذا امكانية تزكية الأفلاني والسيناتور عن الثلث الرئاسي مدني حود.