القيادي في حزب العمال، جلول جودي
القيادي في حزب العمال، جلول جودي صورة: أرشيف
24 تموز 2017 476

قال أن حزب العمال أول من دعا إلى الحذر من الأوليغارشية

جلول جودي: إن تثبت تبون من ملفات الفساد فعليه إحالتها للعدالة

سارة بومعزة

دخل جلول جودي القيادي في حزب العمال على خط الاجراءات الأخيرة والتصعيدات من طرف الوزير الأول عبد المجيد تبون ضد بعض رجال الأعمال، معتبرا أن الصورة لكي تكتمل تحتاج إلى تحركي جدي للملفات بحسبه، وتحويل الملفات للعدالة، مؤكدا أن حزب العمال أول من حذّر من الأوليغارشية.

قلل القيادي في حزب العمال جلول جودي، أمس، خلال لقاء تنظيمي بالمكتبة المركزية بوداراي بلقاسم بالمسيلة، من فاعلية الإجراءات المتخذة من طرف الوزير الأول عبد المجيد تبون، وتصريحاته النارية بداية من ملف الـ7000 مليار التي لم ير لها نتائج على أرض الواقع، وصولا الى ملفات الفساد التي مست رجال أعمال ذوي وزن، على رأسهم ملف علي حداد رئيس منتدى رؤساء المؤسسات، ودخول رئيس المركزية النقابية عبد المجيد سيدي السعيد على الخط، داعيا الوزير الأول عبد المجيد تبون إلى إرفاق القول بالعمل من خلال إحالة الملفات إلى العدالة، في حالة تسجيل حالات فساد، قائلا أنه ينبغي عدم استغباء  الشعب من أجل تلميع صورة البعض، في حين أنهم يقومون بأدوار واضحة في حين أنه يتعين محاربة جدية وشاملة للفساد من أجل ارجاع الأمور لنصابها، وفصل جدي للمال للسياسة وفقا لما أعلنه تبون خلال نزوله الأول للغرفة السفلى للبرلمان. كما صعد القيادي بحزب حنون من حدة تصريحاته قائلا أن عدم تحويل ملفات الفساد الى العدالة يعتبر تسترا على الفساد وشريك في الجريمة يستوجب محاكمته و انزال اقسى العقوبات عليه، في حالة ثبت حيازته لملفات الفساد.

أما بخصوص محاربة الفساد وتدخل رجال الأعمال في السياسة، فقال جودي أنهم أول من طالب بإبعاد المال عن السياسية والدعوة لضرورة الحذر من تنامي أوليغارشية وتدخلها في السياسة.

اقرأ أيضا..