أمين عام الأفلان، جمال ولد عباس
أمين عام الأفلان، جمال ولد عباس صورة: أرشيف
22 تموز 2017 451

في قضية صراع الحكومة مع الأفسيو:

ولد عباس يخرج عن صمته ويساند تبون

علي .ع

خرج الأمين العام لجبهة التحرير الوطني جمال ولد عباس عن صمته، فيما يتعلق بالأزمة المعلنة بين الحكومة وأرباب العمل منذ بداية الأسبوع الماضي، حيث أكد أن الحزب العتيد سيكون داعما للقرارات التي جاء بها الرجل الأول في السلطة التنفيذية، مضيفا أن الافلان سيساند كل قراراته الأخيرة بما في ذلك قضية فصل المال عن السياسية.

وفي تصريحات لأحد البرامج التلفزيونية الوطنية الخاصة، راح ولد عباس يرسم سياسة حزب جبهة التحرير الوطني الجديدة، والتي بدت تميل لصالح الوزير الأول عبد المجيد تبون، الذي بين أنه سيحارب المال الفاسد وسيفرق بين المال والسياسة، ولد عباس كان قد أكد في الكثير من المرات بأنه سيعمل عل ى محاربة المال الفاسد داخل الحزب، وسع لهجته وراح يؤكد أن أعتى حزب بالجزائر يساند كل القرارات التي اتخذها عبد المجيد تبون الأخيرة، والتي بدأت تظهر أن الحكومة مصرة على الفصل بين السلطة والسياسة، مضيفا أن الأفلان سيدعم عبد المجيد تبون في خطوة يخطوها، وتطرق ذات المتحدث إلى موقف الحزب من التطورات الأخيرة بين تبون ورجل الأعمال علي حداد ورئيس المركزية النقابية سيدي السعيد، وقال إن "الأفلان" يدعم تبون لأنه معين من طرف رئيس الجمهورية الذي هورئيس الحزب، مخاطبا حداد وسيدي السعيد وآخرين أن على من يقول إنه يدعم رئيس الجمهورية يجب أن يدعم أيضا الوزير الأول عبد المجيد تبون، في رسالة واضحة تبين أن رئس الجمهورية هومن أمر تبون بالعمل على هذا المسار الذي اتخذه منذ شروعه في العمل على راس الحكومة.

ودائما في ذات الخرجة، دعا الرجل الأول في حزب جبهة التحرير الوطني، جميع الأطراف المتصارعة في هذه القضية، إلى ضرورة التهدئة والتعقل والحكمة في التعامل وتسبيق المصلحة العامة على المصالح الخاصة، تصريحات ولد عباس ولوأنها تأخرت بسبب التداعيات التي بدأت تعرفها القضية، إلا أنها جاءت لتبين رأي أعتى حزب في الجزائر، خاصة وأنه يمثل الأغلبية داخل الغرفة السفلى للبرلمان.

اقرأ أيضا..