م
م صورة: ح.م
10 كانون2 2017 249

الداخلية تؤكد بشأن تشريعيات 2017

لا تغيير في الدوائر الانتخابية

أكدت وزارة الداخلية و الجماعات المحلية أن استحداث الولايات المنتدبة لن ينجم عنه أي تغيير فيما يخص الدوائر الإنتخابية بحكم أن الأمر يتعلق بمجرد إعادة تنظيم إداري.

و في تصريح له أوضح مدير الدراسات بوزارة الداخلية و الجماعات المحلية, شرفة عبد الخالق بأن الإجراءات المتبعة بالنسبة للإنتخابات المقبلة "لن تشهد أي تغيير من الناحية القانونية", من منطلق أن استحداث الولايات المنتدبة بالجنوب هو "مجرد إعادة تنظيم إداري و ليس تقسيما إقليميا جديدا". و تجدر الإشارة إلى أن إنشاء الدوائر الانتخابية مؤطر إلى غاية الآن بالمادة 84 من القانون العضوي المتعلق بنظام الإنتخابات التي تنص على أنه "تحدد الدائرة الانتخابية الاساسية المعتمدة لانتخاب أعضاء المجلس الشعبي الوطني حسب الحدود الإقليمية للولاية و يمكن أن تقسم الولاية إلى دائريتين انتخابيتين أو أكثر , وفقا لمعايير الكثافة السكانية و احترام التواصل الجغرافي". للتذكير, تم إلى غاية الآن اعتماد عشر ولايات منتدبة بمنطقة الجنوب, و يتعلق الأمر بكل من ولايات تيميمون و برج باجي مختار و عين امناس و عين صالح و تقرت و جانت علاوة على المغير و المنيعة و أولاد جلال و بني عباس, فيما ستشهد 2017 استحداث ولايات منتدبة بمنطقة الهضاب العليا لم يكشف بعد عن قائمتها.

الولايات المنتدبة للجنوب تستفيد بأزيد من 16 مليار دينار لغاية الآن

استفادت الولايات المنتدبة بمنطقة الجنوب إلى غاية الآن من غلاف مالي قدر بـ16.6  مليار دينار وجهت لتأهيلها وتجهيزها فضلا عن تنظيم 120 مسابقة لتوظيف 1800 شخص لتغطية حاجياتها من الموارد البشرية، حسب ما أفادت به أمس،  وزارة الداخلية والجماعات المحلية.

و بهذا الشأن أوضح مدير الدراسات بوزارة الداخلية, شرفة عبد الخالق بأنه تم توفير عدة موارد لتمويل الولايات المنتدبة التي تم إنشاؤها بمنطقة الجنوب، حيث بلغ الغلاف المالي المخصص لتجهيزها وتأهيلها 16.6 مليار دينار إلى غاية الآن. ويأتي في مقدمة هذه الموارد "صندوق التضامن والضمان للجماعات المحلية" الذي خصص 401 مليون دينار لإعادة تأهيل البنيات الموجهة للهياكل الجديدة التابعة لهذه الولايات المنتدبة و 8 مليار و 920 مليون دينار موجهة لإطلاق برنامج خاص بإنجاز هياكلها الجوارية و كذا 1ر3 مليار دينار لاقتناء تجهيزات التطهير و النظافة. و علاوة على ما سبق ذكره, قررت السلطات العمومية أيضا تخصيص أزيد من 569 مليون دينار لاقتناء السيارات لفائدة هذه الولايات من خلال عقد أبرم مع المؤسسة الوطنية للسيارات الصناعية لتيارت، فضلا عن مبالغ أخرى موجهة لإعداد دراسات حول إنجاز مقرات الولايات المنتدبة و مديرياتها والسكنات الوظيفية.

وبدورها قدمت الولايات الأم مساهمة قدرها 195 مليون دينار تقتطع من ميزانيتها الأصلية. و في هذا الإطار, أوضح السيد شرفة بأن الوزارة الوصية كانت قد شددت على ضرورة احترام آجال إنجاز المشاريع المسطرة, حيث "تم لغاية الآن استلام 55 بالمائة من البرنامج المقترح على أن يتم استكمال النسبة المتبقية خلال الثلاثي الأول من السنة الجارية على أقصى تقدير". كما شددت أيضا على وجوب إعداد المشاريع التنموية في هذه المناطق "اعتمادا على سنة التشاور مع المجتمع المدني و المنتخبين بحكم أنهم الأدرى بحاجيات ولاياتهم"، و هي الخطوة التي تندرج في إطار المقاربة التشاركية التي تشكل صلب مشروع قانون ستقترحه الوزارة قريبا, يتابع المتحدث. أما فيما يتعلق بالموارد البشرية فقد تقرر تنظيم مسابقات توظيف لفائدة المديريات المنتدبة البالغ عددها 12 مديرية, حيث تم في هذا الإطار تنظيم 120 مسابقة برسم 2016 سمحت لحد الآن بتوظيف 1800 شخص. و ما يميز هذا التوظيف--يقول السيد شرفة-- التعليمة التي وجهها الوزير الأول للمديرية العامة للوظيف العمومي و الإصلاح الإداري و التي تنص على وضع إجراءات استثنائية خاصة بالولايات المنتدبة فيما يتعلق بتقليص آجال الإعلان عن النتائج و منح الأفضلية للكفاءات المحلية وهو"ما تم فعلا بسلاسة ودون تسجيل أي مشكل يذكر", مما يعكس --كما قال-- "ارتياح السكان لهذه القرارات".

ومن بين أهم المبادئ التي تعمل السلطات العمومية على تكريسها بهذه الولايات المنتدبة, مبدأ اللامركزية الذي "سيتم تطبيقه في مرحلة أولى على مستوى بعض اللجان التي من المقرر إنشاؤها سنة 2017 بهذه الولايات على غرار لجنة التنازل على الأراضي الفلاحية و لجنة ترقية الاستثمار و غيرها", يضيف المتحدث. و من بين الإجراءات المتميزة التي سيتم تطبيقها بهذه الولايات المنتدبة اللجوء إلىاستخدام الطاقات المتجددة, خاصة في مجال الإضاءة العمومية التي تخلف فاتورة باهضة تؤثر سلبيا على الميزانية المحلية و كذا السقي, حيث تم إبرام اتفاقية مع المركز الوطني لتطوير الطاقات المتجددة لتكوين إطارين من كل ولاية منتدبة في هذا المجال على مستوى الملحقة التابعة للمركز و الكائنة بولاية غرداية و الذين ستكون مهمتهم تعميم استخدام هذا النوع من الطاقة. للتذكير, تم إلى غاية الآن اعتماد عشر ولايات منتدبة بمنطقة الجنوب و يتعلق الأمر بكل من ولايات تيميمون و برج باجي مختار وعين امناس وعين صالح و تقرت و جانت علاوة على المغير و المنيعة و أولاد جلال وبني عباس, فيما ستشهد 2017 استحداث ولايات منتدبة بمنطقة الهضاب العليا لم يكشف بعد عن قائمتها.

 

اقرأ أيضا..