"  لا إنتخابات دون شروط التهدئة "
17 أيلول 2019 561

الطلبة يتمسكون بمطالب الحراك:

"  لا إنتخابات دون شروط التهدئة "

إيمان لواس 

رد الطلبة رفقة عدد كبير من المواطنين على قرار استدعاء رئيس الدولة للهيئة الناخبة لاختيار رئيس الجمهورية لتنظيم الانتخابات الرئاسية المقررة يوم 12 ديسمبر القادم، مجددين  رفضهم للانتخابات الرئاسية في ظل بقاء عدد من رموز نظام الرئيس السابق في الحكم.

عبر الطلبة الأمس في مسيرتهم الـ  30 على رفضهم قرار رئيس الدولة عبد القادر بن صالح بتنظيم الانتخابات بتاريخ 12 ديسمبر المقبل دون تحقيق شروط التهدئة، في حين أكدوا تمسكهم بمطلب رحيل بقايا النظام السابق وإطلاق سراح كافة الموقوفين منذ بداية الحراك قبل الرئاسيات المقرر تنظيمها في 12 ديسمبر المقبل.

وشرع الطلبة إلى جانب عدد كبير من المواطنين من مختلف الأعمار في التجمهر بساحة الشهداء، منذ الساعة العاشرة صباحا، وسط تشديدات أمنية مكثفة، قبل الانطلاق في مسيرتهم نحو ساحة البريد المركزي، مرورا بالعديد من الشوارع والممرات، رافعين ذات الشعارات التي رفعت في المسيرات السابقة والتي تطالب بجمهورية حرة ديمقراطية وبالدولة المدنية، وبسلطة شعبية ومرددين أيضا الشعار الذي رفع منذ 05 جويلية " الشعب يريد الاستقلال".

وهتف المتظاهرون مطولا لصالح إطلاق سراح معتقلي المسيرات، مجددين في نفس الوقت تمسكهم بحراكهم وعدم خروجهم عن سلميته، أين رفعوا الكثير من اللافتات التي تؤكد ذلك على غرار تلك التي كتب عليها " نحن سلميون وحراكنا سلمي فلا داعي للاستفزازات والاعتقالات".

وانطلاقا من ساحة الشهداء رفع الطلبة والمواطنون الأعلام الوطنية ولافتات  عبروا من خلالها عن تمسكهم بالطابع السلمي لمسيرتهم إلى غاية تحقيق مطالب الشعب التي تتصدرها استقالة الحكومة الحالية ورفض إجراء الرئاسيات مع بقاء رموز النظام السابق,

كما عرفت المسيرة اعتقالات قبل بداية المسيرة وكذا غلق الكثير من المعابر بالعاصمة.