297 حاجا ينددون بظروف الاستقبال المزرية
07 آب 2019 162

وجهوا للمبيت بفندق "شروق الضيافة " بمكة المكرمة

297 حاجا ينددون بظروف الاستقبال المزرية

غرف بلا تكييف و محيط متعفن

 

رفض أمس الأربعاء 297 حاجا قدموا من وهران الإقامة بفندق "شروق الضيافة " بحي المسفلة بمكة المكرمة (السعودية) , مما استدعى توجيههم إلى فندق آخر وبرر الحجاج رفضهم بتدهور الفندق من الداخل وفي المحيط واعتبروه لا يليق بمقام ضيوف الرحمان.

وأصر الحجاج على المطالبة برفض الدخول الى الفندق رغم المساعي التي قامت بها البعثة الجزائرية طيلة الليلة الماضية (الواحدة والنصف صباحا) وهو الرفض الذي حتم على أعضاء البعثة اتخاذ قرار يقضي بتحويلهم الى فندق آخر ويتعلق الأمر ب"مواسم اجياد".

وفي هذا الإطار انتقل رئيس مركز مكة المكرمة السيد محمد الشيخ إلى عين المكان للطمأنة على الحجاج وإبلاغهم بحل المشكل والتكفل بنقلهم إلى الفندق الجديد.

وصرح الشيخ انه من بين أسباب هذا الرفض "ضيق الممر المؤدي إلى الفندق وعدم اتساعه وكذا قلة المصاعد وضيق  بهوه وهي أمور خارجة عن نطاق البعثة", مفيدا في ذات الوقت أن "الفندق أساسا مصرح به من قبل وزارة الحج السعودية وفق مقاييس معينة".

و شدد على أنه "من باب الرفق بحجاجنا وخاصة كبار السن قررت البعثة بعد تشاور عميق تغيير الفندق حرصا على راحة الحجاج, مشيرا إلى أن "احتجاج  الحجاج كان على محيط الفندق المتدهور أكثر منه على الغرف والطوابق".

وعن سؤال حول دواعي اختيار هذا الفندق من قبل أوضح أن "اختيار الفنادق تم خلال الموسم التحضيري عن طريق لجنة قطاعية تتكون من عدة وزارات كالسياحة والشؤون الدينية والمالية والقنصلية الجزائرية بجدة". و كشف السيد محمد الشيخ أن البعثة تؤجر هذا الفندق منذ خمسة سنوات "لكن هذه المرة --كما قال-- صاحب الفندق لم يراعي جانب النظافة".

تجدر الإشارة إلى أن هذه الحالة الثالثة لاحتجاجات الحجاج بمكة المكرمة بخصوص الفنادق بعد تلك المتعلقة بفندقي "منارة الإيمان " و "السيريجي".

وفي هذا الصدد قال  بعض الحجاج أن "الغرف ضيقة ولا تتوفر على مكيف الأمر الذي جعلها لا تطاق وهي ظروف لا تساعد على التحضير النفسي والروحي للمناسك التي صارت على الأبواب". من جهته قال الحاج ك. ع (62 سنة) "قضينا ليلة بيضاء في الشارع في ظروف مزرية نظرا للتدهور الكبير للفندق وتعفن محيطه ".