الأمين العام للأفالان ضحية ابتزازعبر الفيسبوك
23 تموز 2019 395

تبسة

 

الأمين العام للأفالان ضحية ابتزازعبر الفيسبوك

                                                                                                               ع.ر

كشفت حسب خلية الإعلام والاتصال بأمن ولاية تبسة أنه بناء على التحقيق المفتوح من قبل فرقة مكافحة الجرائم المعلوماتية التابعة للمصلحة الولائية للشرطة القضائية و بالتنسيق مع الفرقة الجنائية بخصوص عريضة شكوى جميعي محمد رئيس حزب جبهة التحرير الوطني إثر تعرضه للقذف و التشهير و  الابتزاز تحت طائلة التهديد بالتشهير ضد شخص يبلغ من العمر 36 سنة أحد صاحب صفحة إلكترونية حاملة لاسم مستعار أين صرح الممثل القانوني للشاكي أين صاحب الصفحة الإلكترونية الحاملة للاسم المستعار قام بنشر عدة ادعاءات باطلة هدفها التشهير بشخص الشاكي جميعي محمد مستغلا في ذلك الظرف السياسي العام للبلاد و الحراك الشعبي هذه المنشورات تضمنت عبارات القذف الإساءة إلى الحياة الخاصة الغرض منها ابتزاز الشاكي بطلب مبالغ مالية مقابل عدم النشر أو حذف منشورات مسيئة سابقة مستغلا في ذلك بعض الأشخاص الذين طلب منهم التوسط لدى الشاكي من أجل تهديده بغرض إخضاعه للابتزاز غير أن الشاكي رفض الفكرة جملة و تفصيلا الأمر الذي جعله يتعرض لحملة شرسة على مواقع التواصل الاجتماعي لتشويه سمعته مضيفا أن المسير الرئيسي للصفحة السالفة الذكر هو صاحب حسابين إلكترونيين حاملين لاسمين مستعارين .

في ذات السياق تبين تورط 05 أشخاص آخرين و أصحاب حسابات إلكترونية و أسماء مستعارة حيث قام أحدهم بنشر مقطع فيديو مسيء للشاكي لتشويه سمعته باختلاق أكاذيب ومحاولة ترويجها عبر مواقع التواصل الاجتماعي و كذا بعض الوسائل الإعلامية مؤكدا أنه المسؤول عن تزويد هذه الصفحات بالمعلومات و الوثائق المزعومة، مضيفا أن صاحب حساب إلكتروني آخر لأحد الإطارات يقوم بمشاركة كل المناشير المسيئة للسيد جميعي محمد كما تحصلت ذات الفرقة (فرقة مكافحة الجرائم المعلوماتية ) على نسخ من مناشير يقوم بها أحد المتورطين بنشرها عبر ذات الصفحة تتضمن عبارات قذف و تشهير في حق الشاكي و المتورط الرئيسي الذي نفى مسؤوليته عن أي منشور ينشر على الصفحة السالفة الذكر بحكم أنه عضو و ليس مسير ، المشكو منه (المتهم الرئيسي) تم توقيفه في قضية الابتزاز تحت طائلة التهديد بالتشهير، وأصحاب الحسابات الإلكترونية والحاملة لأسماء مستعارة حسب تصريحاتهم أساءوا من خلالها لشخص الشاكي/جميعي محمد بحكم أنه ناشط سياسي وحقوقي حسب تصريحاتهم نافين ملكيتهم للحساب الإلكتروني. وبناءا على الإذن بالتفتيش الإلكتروني تم إخضاع الوحدة المركزية ملك للمتهم الرئيســي وكذا جهاز هاتفه النقال إضافة إلى الحساب الإلكتروني، عملية التفتيش الإلكتروني كانت إيجابية بالعثور على عدد من الصور والفيديوهات الخاصة بالشاكي /جميعي محمد، وتم العثور على محادثات بين صاحب الحساب الإلكتروني للمتورط الرئيسي وحسابات المتهمين الخمسة البقية حيث قاموا بإرسال مواضيع إلى الحساب الإلكتروني للاسم المستعار الخاص بالمتهم الرئيسي من أجل نشرها على الصفحة الرئيسية الخاصة بالسالف الذكر. بعدما استوفت ذات الفرقة على كل الدلائل والقرائن والتي تورط فيها المتهمين الخمسة بالإضافة إلى المتهم الرئيسي ليتم تقديمهم في الأخير أمام العدالة أين صدر في حقهم أمر إيداع.