ميهوبي أمينا عاما بالنيابة للأرندي
20 تموز 2019 99

لم يستبعد دعم مرشح في الرئاسيات

 

ميهوبي أمينا عاما بالنيابة للأرندي

زكّى التجمع الوطني الديمقراطي، أمس، عز الدين ميهوبي أمينا عاما بالنيابة للحزب خلفا للأمين العام السابق أحمد أويحيى الموجود حاليا رهن الحبس المؤقت في المؤسسة العقابية الحراش بتهم تتعلق بالفساد، في حين لم يستبعد دعمهم لأي مرشح للرئاسيات مع رفض أي مبادرة تصب في إطار مرحلة انتقالية.

توصّل التجمع الوطني الديمقراطي "الأرندي"، خلال الدورة الاستثنائية للمجلس الوطني، أمس، إلى تزكية عز الدين ميهوبي أمينا عاما بالنيابة على الحزب لمدة 3 أشهر، حيث حصد 357 صوتا خلال المجلس الوطني للحزب.

وفي تصريح له، راهن الأمين العام بالنيابة للأرندي بأن الحزب سيدخل معه “عهدا سياسيا جديدا، من خلال رؤية و قوة اقتراح جديدة تخدم الدولة، في ظل الظرف الإستثنائي الذي تمر به الجزائر منذ 22 فيفري المنصرم”، حيث أكد وزير الثقافة السابق في أول تصريح له بعد تولي منصب الأمين العام للأرندي بأن حزبه ليس غريبا عنه التضحية من أجل الجزائر معربا عن استعداده لإعادة ترتيب الحزب من أجل مسايرة الوضع” حزبنا ليس غريب عليه إعادة ترتيب بيته لخدمة الدولة والشعب على مدار عشرين سنة، وما يحدث يجعلنا نذهب نحو تغليب المصلحة العليا للجزائر”.

كما عمد لأسلوب المهادنة والتقرب للمواطنين” المواطن الجزائري هو الفاعل في هذه المحطة وهذا بوعي سياسي ثقافي واجتماعي تفوق على عدة نخب كانت تتصدر المشهد”، مشيرا إلى أن “الشعب قدم درسا للعالم عبر الحراك الشعبي السلمي”.

من جهة ثانية أشاد بدور الجيش الوطني الشعبي، قائلا بأن المؤسسة العسكرية جنّبت الجزائر الدخول في بحر من الدماء، منتقدا من وصفهم بالمتطاولين على الجيش حيث قال:” من يتطاولون عليه يريدون تكرير سيناريوهات سابقة من أجل إدخال الجزائر في دوامة الصراعات”.

ولم يستبعد ميهوبي أن يساند حزب التجمع الوطني الديمقراطي أي مرشح للإنتخابات الرئاسية خدمة للجزائر، في حين أعلن رفضه لأي مبادرة تحمل في طياتها نية ولوج الجزائر في مرحلة انتقالية، مضيفا الإعلان عن دعمه لأي مبادرة تقدم قيمة مضافة لاسترجاع الوضع الطبيعي، بالمقابل أكد أن الأرندي بإمكانه تقديم مبادرة تخدم الجزائر حسبه.