فعاليات محلية و جهوية لمواكبة الحراك الشعبي
18 أيار 2019 199

أطلقتها نقابات و أحزاب سياسية

فعاليات محلية و جهوية لمواكبة الحراك الشعبي

محمد بن ترار

باشرت العشرات من المنظمات الطلابية والعمالية والأحزاب السياسية  في إطلاق  ندوات وطنية  وجهوية حول الحراك  بالجهة الغربية للوطن  في محاولة للتموقع  يحدث هذا في الوقت الذي باشرت فعاليات المجتمع  في تحويل الحراك من  مطالبه  السياسية الى مطالب اجتماعية وتدعيمه بالاحتجاج وغلق المؤسسات الإدارية والطرقات.

فعلى مستوى الأحزاب السياسية أطلقت حركة مجتمع السلم مبادرة  ندوة الحراك الوطني تزامنا مع  اليوم العالمي للصحافة وتقرر أن تكون نصف شهرية في محاولة من  اجل الوقوف على  نسق الحراك السياسي ، في حين  كانت المنظمات الطلابية التي قررت تنظيم الحراك أسبوعيا من الجامعة إلى  غاية مقر الولاية  قد باشرت في إقامة ملتقيات وندوات حول الحرك وأثره على الوضعية الاقتصادية والاجتماعية للبلاد  بالعديد من جامعات الغرب الجزائري على رأسها تلمسان وبلعباس وشلف حيث تم طرح الحراك من قبل دكاترة مختصين في العلوم الاجتماعية والنفسية والسياسية بغية معالجة الوضعية ،  من جانب آخر أطلقت مكاتب  النقابة الوطنية لعمال التربية بالغرب ندوات ولائية  حول الحراك  تلبية  لطلب المكتب الولائي  لذات النقابة حيث الاستماع إلى  الآراء  حيث جمعت أساتذة جامعيين ومحامين في محاولة  لإيجاد تحليل منطقي للحراك ، الذي تسعى   من خلاله قادة هذه المنظمات  استغلال الحراك للتسلق السياسي  والظهور في المرحلة المقبلة.

يحدث هذا في الوقت الذي يسعى المجتمع الجزائري إلى تحويل من  مطالب سياسية التي انطلق بها في 22 فبراير الماضي إلى مطالب اجتماعية على غرار السكن ، العمل ، فك العزلة ، وذلك من خلال غلق البلديات وإقالة رؤساء البلديات ، حيث عرفت الجهة الغربية منذ  انطلاق الحراك 423 احتجاجا و68 غلقا لمقرات البلديات ومقرات الولايات  منها 05 بلديات تم غلقها بالإسمنت والبلاط  بكل من تلمسان ، غليزان ، مستغانم  وبلعباس .