20 ألف سكن من صيغتي "الألبيا لأعوان الحرس البلدي 
13 أيار 2019 246

سكن

20 ألف سكن من صيغتي "الألبيا لأعوان الحرس البلدي 

محمد بن ترار

كشفت مصادر من وزارة السكن والمدينة عن تخصيص ما يزيد عن 20 ألف سكن من مختلف الصيغ لفائدة أعوان الحرس البلدي ضمن الاتفاقية المبرمة ما بين وزارتي الداخلية والجماعات المحلية   ووزارة السكن في إطار تنفيذ المطالب التي تقدمت بها تنسيقية الحرس البلدي.

هذا وحسب ذات المصادر فان هذه السكنات تنقسم الى جزئيين، الجزء الأهم منها مخصص لفائدة الاعوان المقيمين بالأرياف والبوادي   وتشكل أكثر من 12 ألف إعانة ريفية مدعمة بقطع أرضية لضمان إقامة سكنات عن طريق السكن الريفي المجمع، وهي المطالب التي كانت تنسيقية الحرس البلدي ، كما تم تخصيص ما يزيد عن 8000 مسكن ضمن السكن التساهمي "الألبيا " لقيادات أعوان الحرس البلدي الذي لهم أجور مرتفعة من جهة ويقيمون في مناطق حضرية  من جهة أخرى ،  حيث ستنطلق عملية التجسيد  بداية من هذا الشهر، من ناحية أخرى سوف تسمح هذه الاستفادة من تحسين المستوى المعيشي لأعوان الحرس البلدي  ضمن المطالب التي تقدمت بها التنسيقية  وصادقت عليها  وزارة الداخلية  والجماعات المحلية وتم تجسيدها  بالتعاون مع مصالح وزارة السكن والمدينة  التي وزعت الكوطة على مديرية السكن بالولايات التي باشرت في تجسيد الاستفادة  بالتعاون مع السطات المحلية  والولائية لاتمام هذا الملف والذي أكد  رئيس التسييقية  الوطنية  حكيم مجاهد أن  هذه الاستفادات تدخل ضمن   البرنامج والمطالب الذي أقامته  التنسيقية الوطنية  للحرس البلدي  في لقاءاتها  الحوارية مع السلطات العليا ضمن اللقاءات الدورية  مؤكدا أن التنسيقية قد حققت العديد من المكاسب المادية والمعنوية على غرار رفع الأجر ب4000 دج  ومنح السكن لأكثر من 31 ألف عون  ناهيك على مطالب الأغواط في منحة  مرض السرطان بفعل زيت الاسكرال ، في حين هناك مكاسب قريبة من التجسيد على رأسها رفع الأجر إلى أكر من 40 ألف دج والارتباط بوزارة المجاهدين بصفتها استمرار  للأسرة الثورية  ناهيك الرفع من التعويض على الأمراض  واستحداث منحة خاصة  بأعوان الحرس البلدي مقابل ما عانوه من برد وحرارة  وخوف في الغابات والوديان.