الأميار يضيقون الخناق على رئاسيات 4 جويلية
22 نيسان 2019 102

توسع نطاق مقاطعة تنظيمها

الأميار يضيقون الخناق على رئاسيات 4 جويلية

تتوالى قرارات رؤساء البلديات الخاصة بمقاطعة تنظيم الرئاسيات في 4 جويلية المقبل، آخرها بالعاصمة عبر بلديتي بوزريعة وعين البنيان، حيث أوضح رئيس البلدية  كريم ابلعيدان في تصريح لـ"الوسط" أن قرار مقاطعتهم جاء لينسجم وقرارات حزبهم جبهة القوى الاشتراكية المنسجم مع الحراك الشعبي الرافض لتنظيم هذه الرئاسيات تحت إشراف الوجوه القديمة للنظام، مضيفا أن حزبهم معارض ومساند للحراك وأعرب عن موقفه مرارا وأكده بالشارع، في حين رد على القراءات التي اعتبرت قرار الأميار بأنه أقرب للشعبوية منه للجانب العملي خاصة في إطار حرمان مواطنين من قناعاتهم إن صبت في ذلك الاتجاه، بأنه يبقى رأيا محترما لكن قرارهم لم يأتي من العدم وإنما بدراسة الوضع ومنسجما مع الحراك الشعبي.

أما بخصوص الجانب الرسمي وما إن تلقوا أي مراسلات رسمية بعد إعلانهم للمقاطعة، قال أنهم لم يتلقوا أية مراسلات حد الآن بهذا الخصوص. وكان ابلعيدان قد أعلن في بيان له نشره عبر حسابه بموقع التواصل الاجتماعي "فايسبوك"، جاء نصه: السيد كريم ابلعيدان رئيس المجلس الشعبي البلدي لبلدية عين البنيان، إعلان للرأي العام، ليكن في علم المواطنين أنني لم أشارك في تنظيم الانتخابات الرئاسية المزمع تنظيمها يوم 4 جويلية 2019 وهذا تماشيا مع المطالب الشعبية وقناعتي الشخصية".

هذا ويواجه رئيس الدولة بن صالح وحكومة بدوي ضغوطا متتالية بداية من الحراك الشعبي الرافض لهم، وصولا لمساندتهم من طرف عدة فئات، حيث ىرفض القضاة ورؤساء المجالس الشعبية البلدية تنظيم رئاسيات 4 جويلية بهدف محاصرته أكثر وجعل حكومة بدوي محاصرة، كون الخطوة تمنعها حتى من مراجعة القوائم الانتخابية بعد المقاطعة.

وسبق وأن أعلن العديد من الأميار عبر مختلف الولايات عن مقاطعتهم للعملية، فعلى مستوى تيبازة قاطعت بلدية شرشال وهو أول مجلس بلدي بولاية تيبازة، بالإضافة إلى رئيس بلدية حجرة النص بغرب تيبازة، وعبر بجاية أجمع رؤساء البلديات على المقاطعة، وتجدر الإشارة إلى أن الخلفيات الحزبية للمعنيين مختلفة، تتراوح ما بين الانتماء لأحزاب معارضة وأخرى موالية.

سارة بومعزة 

اقرأ أيضا..