“ديلام” يثير فتنة بين ابناء الجزائر برسم كاريكاتوري عنصري
11 كانون2 2019 313

“ديلام” يثير فتنة بين ابناء الجزائر برسم كاريكاتوري عنصري

إسلام رخيلة

أثار رسم كاريكاتوري في جريدة ليبرتي الناطقة باللغة الفرنسية إستياء الجزائريين من خلال موجة غضب ومنشورات مستنكرة في مواقع التواصل الإجتاماعي.

وجسد علي ديلام في رسم كاريكاتوري حادثة ترحيل مهاجرين عرب في الحدود الجنوبية إلى خارج الجزائر من خلال رسم شخص يحمل راية أمازيغية، يقول فيه “إن القرار جاء متأخرا 14 قرنا” في إشارة عنصرية واضحة إلى الفتوحات الإسلامية التي قادت العرب إلى شمال إفريقيا.

مواقع التواصل الاجتماعي شنت هجوما على الكاريكاتوري علي ديلام واعتبرته عنصريا وتحريضا على تقسيم ابناء هذا الوطن بمختلف مناطقهم، كما طالب البعض الاخر العدالة بالتدخل، في هذه القضايا التي تزرع الفتنة بين ابناء الوطن.

هذا وسبق ايضا لعدة شخصيات في الطبقة السياسية محاولة زرع البلبلة بين ابناء الوطن، حيث سبق ايضا للنائب عن ولاية بومرداس نعيمة صالحي ايضا بالتهجم على امازيغ الجزائر، كما هاجم ايضا بعض الجزائريين ملك جمال الجزائر في 2019 وسبق ان هوجم وزير السياحة مرموري على لون بشرته بعد تعينه كوزير للقطاع.

موجة العنصرية التي بات ينتحلها بعض النخبة هدفها دائما التشويش على ابناء الوطن، محاولة منهم دائما التشكيك في هوية ابناء الجزائر، خصوصا في ظل الوضع السياسي الهش والذي ترك الفراغ لمثل هؤلاء الاشخاص بالظهور في الساحة.

FB_IMG_1547192410682.jpg

اقرأ أيضا..