مدرب التنمية البشرية: رشيد أمقران
مدرب التنمية البشرية: رشيد أمقران
05 كانون1 2018 37

مدرب التنمية البشرية رشيد أمقران:

التفكير السلبي يدعم ضعف التمدن عندنا

ركز مدرب التنمية البشرية رشيد أمقران، خلال حلوله ضيفا على منتدى "الوسط"، على ضرورة الخروج من بوتقة التفكير السلبي، سواء على الصعيد الشخصي أو الوطني، موضحا انعكاساته السلبية على المستوى الشخصي بالتخلي عن الطموحات وعدم تحقيق المشاريع الشخصية والغرق وسط الفشل، في حين ينمو المنهج السلبي لينعكس على محيط الشخص وحتى على مستوى وطنه، مستدلا بالكلام السلبي الذي يسيطر على  أفكار البعض: الشارع قذر، أو الجزائر غير منتجة، على سبيل المثال، في حين أن التغيير ينطلق من الفرد، داعيا لأن يرفق المنتقد انتقاداته بالتطبيق ويكون هو الشخص الفعّال الذي لا يتسبب في رمي القاذورات بالشارع، ويكون هو الشخص الذي ينطلق معه التغيير.


كما أكد رشيد أمقران أن القوة الشخصية هي الرأسمال الحقيقي للفرد، مستشهدا بأمثلة عن عدة شخصيات قادت تغيير وضعها عالميا، كون المرء لا يحتاج في كل الوضعيات إلى رأسمال ووضع مريح لكي يدفع بنفسه باتجاه تحسين الوضع، وغالبية المبدعين انطلقوا من نقطة الصفر، ناهيك عن مقارنة النجاحات على الصعيد المادي بما نكسبه معنويا من الأفراد المحيطين بنا، جاعلا من ثلاثية: الثقة بالنفس وروح المبادرة والإيمان، مؤكدا أن النقطة الأخيرة عنصر أساسي، مستنكرا الدعوة للابتعاد عن ذلك في عصر طغت فيه المادية بحجة العلمية.
من جهة ثانية عاد ضيف "الوسط" للتركيز على نظرية الشخص لطبيعة ما يواجهه من صعوبات، كون نظرته للصعوبات هي التي تحدد طبيعة تعاطيه معها، فإن تمكن من تغليب النظرة الإيجابية فيحول صعوباته لإمكانيات جديدة، كون "الإنسان ابن ظروفه"، وكلما تضاعفت تجاربه عبر تلك الصعوبات تمكن من السمو بنفسه نحو مراحل جديدة.

سارة بومعزة

اقرأ أيضا..