مقري يخفض سقف طموحاته في انتخابات 2019
04 تشرين2 2018 87

فيما استثنى دعم بوتفليقة لعهدة خامسة:

مقري يخفض سقف طموحاته في انتخابات 2019

علي عزازقة

خفض رئيس حركة مجتمع السلم عبد الرزاق مقري، سقف طموحاته في رئاسيات 2019، بعد أن عرض نفسه كرئيس للجمهورية للجزائريين خلال الفترة القصيرة الماضية، حيث أكد أن حمس من الممكن أن تتوافق مع مجموعة أحزاب على شخصية وطنية في إطار مبادرة التوافق الوطني، فيما استثنى دعم الرئيس بوتفليقة إذا ما قرر الترشح لعهدة خامسة.

وقال ذات المصدر، بأن حركة مجتمع السلم ستدعم أي مرشح في إطار التوافق الوطني يتم الاتفاق بشأنه باستثناء العهدة الخامسة، أو التوريث، أو في حالة وجود مرشح فاسد، حيث أشار عبر صفحته الرسمية يوم أمس، إلى أن حمس وفي إطار مبادرة التوافق الوطني، مستعدة أن تدعم أي مرشح  في إطار التوافق الوطني باستثناء دعم الرئيس بوتفليقة الذي رشحه حزب جبهة التحرير الوطني كمرشح لها والعديد من الأحزاب الأخرى إذا ما أراد الترشح لعهدة خامسة، وهذا قرار لم يكن وليدة اليوم حسبه لأن حمس أعلمته لكل الأحزاب التي تشاورت معها في إطار مبادرة التوافق الوطني خلال الأشهر الماضية.

ويأتي تصريح مقري يوم أمس ليزيد بعض "السوسبانس" الذي خيم على الحركة خلال الفترة الحالية، سيما وأن زعيم حمس عرض نفسه في وقت سابق كرئيس جمهورية للجزائريين، بعد أن روج البعض أن مبادرة التوافق الوطني  لم تنجح ورفضتها كل الأحزاب السياسية والتي تدخل ضمنها حتى الأحزاب المعارضة للسلطة، ومن جهة أخرى جاء تصريح مقري اليوم بعد أن فاجئ أحد الأحزاب الإسلامية المنضوية في هيئة المعارضة سابقا أمس السبت، وهو حركة الإصلاح الوطني، الطبقة السياسية الجزائرية بإعلان دعم تشكيلته السياسية رسميا لرئيس الجمهورية عبد العزيز بوتفليقة، من أجل الترشح لعهدة خامسة في رئاسة البلد.

اقرأ أيضا..