تخفيضات من 10 إلى 40 في المائة لتدعيم السياحة الصحراوية
20 تشرين1 2018 523

مدير الاتصال لدى  onat ، عادل قانة " للوسط "

تخفيضات من 10 إلى 40 في المائة لتدعيم السياحة الصحراوية

  • 35 وكالة وحظيرة للنقل البري فيها  100 حافلة

اختتمت أمس فعاليات الطبعة 19 من مهرجان الصالون الدولي للسياحة والأسفار بالجناح المركزي لقصر المعارض  الصنوبر البحري بالجزائر العاصمة الذي حمل شعار " الجزائر أرض السلم والضيافة ".

وفي ذات السياق صرح "للوسط" عادل قانة مدير الاتصال لدى الديوان الوطني الجزائري للسياحة قائلا أنه في كل سنة تشاركonat    في الصالون الدولي للسياحة والأسفار وعليه فلقد كانت طبعة هذا العام 19 لها خصوصية لكونها جاءت في بداية موسم السياحة الصحراوية وعليه فمؤسسة الديوان الوطني الجزائري للسياحة  والأسفار شاركت في هذا الصالون ببرامج جديدة التي كانت متوافقة مع كل فئات المجتمع والمتمثلة في العائلات والشباب والطلبة والأطفال الصغار وعليه اعتمدنا على وضع برامج خاصة لكل فئة تتوافق مع مدخولها المادي وعليه فالشيء الايجابي هو أن مؤسستنا تمتلك 35 وكالة موزعة على كامل ربوع التراب الوطني التابعة لـ onat ولدينا حظيرة للنقل البري فيها  100 حافلة والتي تساعدها بالتكفل بنقل المشاركين وزبائنها بدون اللجوء إلى كراء حافلات النقل ولقد قامت مؤسسة الديوان الوطني الجزائري للسياحة والأسفار بإبرام اتفاقيات مع العديد من المتعاملين من بينها الاتفاقية مع الخطوط الجوية الجزائرية ومع طيران الطاسيلي والتي تقضي بتخفيضات تصل إلى 50 بالمائة للتذكرة لزبائن المؤسسة المتوجهين إلى الصحراء الجزائرية  وعليه فمن أجل السياحة الصحراوية حيث ستكون هناك تخفيضات للتذاكر بالنسبة 50 بالمائة.

هدفنا إعطاء دفعة قوية للسياحة في الجزائر

فيما كشف عادل قانة  "للوسط "أنه قد تم إبرام اتفاقية مؤخرا تحت إشراف وزير السياحة والصناعة التقليدية ، عبد القادر بن مسعود وكانت بين 4 متعاملين والمتمثلة في مؤسستنا  onat ومجمع فندقة وسياحة وحمامات معدنية Groupe-HTT وطاسيلي للطيران والفيدرالية الوطنية للوكالات الخاصة وتقضي هذه الاتفاقية بتخفيضات خاصة بالسياحة الصحرواية من 10 إلى 40 في المائة  في كل المنتجات الخاصة بالسياحة الصحراوية طيلة موسم السياحة الصحراوية يعني من الآن حتى نهاية شهر أفريل 2018 وعليه نطمح من هذه المبادرة أن يزيد إقبال عدد الزبائن وعدد السياح الجزائريين الذي سيزيد في الأيام المقبلة مما سيعطي دفعة قوية للسياحة في الجزائر  وبالتالي فالسياحة لها تأثير إيجابي على الاقتصاد الوطني ولهذا قمنا بتخصيص برامج للسياحة الصحراوية لزيارة لمدينة جانت وتمنراست وطاسيلي ناجر ومنطقة الساورة والواحات وتيميمون وبني عباس و وبشار وتاغيت وغيرها من المناطق من غرداية و وادي ميزاب وبوابة الصحراء بسكرة وواد السوف ، كما أننا خصصنا برامج تخص السياحة الحموية  من بينها حمام قرقور بولاية سطيف التي نجد أن هذه الأخيرة لديها زبائنها خصوصا في فصل الشتاء التي كانت سابقا تقتصر على فئة كبار السن والمتقاعدين، ولكن مؤخرا هناك إقبال من طرف الفئات الشبانية وصغار السن ، مضيفا أن هناك سياحة مستمرة طيلة السنة والمتمثلة في السياحة التاريخية وسياحة الآثار وزيارة المدن الرومانية وغيرها كضريح ايمدغاسن وتيمقاد بباتنة وجميلة بسطيف وغيرها من المناطق السياحة والأثرية الموجودة في الجزائر مع التركيز على السياحة الجبلية التي مازالت مستمرة  طيلة السنة وخصوصا في فصل الشتاء التي تشهد إقبالا واسعا من طرف الزبائن الذين يحبون ممارسة رياضة التزلج على الثلوج وعليه سنحضر برامج لزيارة منطقة الشريعة بالبليدة وتيكجدة بالبويرة وهذا جاء بعدما شهد العام الماضي إقبالا منقطع النظير خصوصا في نهاية الأسبوع ، كاشفا ذات المتحدث أنه تم إضافة هذا العام للحظيرة الوطنية ثنية الحد وغابات المداد وهي منطقة عذراء غير معروفة عند الزبائن الواقعة في تيسمسيلت .

إنشاء مناطق سياحية في الصحراء الجزائرية

وفيما يخص نقص في البنى التحتية  قامت مؤسسة الديوان الوطني الجزائري للسياحة والأسفار  بالاستثمار في هذا المجال وقامت ببناء إقامات سياحية متوافقة مع الطابع العمراني للمناطق الصحراوية من بينها منطقة جانت التي أقمنا فيها منطقة سياحية  والتي هي نشطة منذ سنتين وعليها فهي مجهزة بكل التجهيزات وهناك منطقة سياحية دشنت هذا الموسم بمنطقة بشار وزبائننا سيكونون في ضيافة هذه الإقامة إضافة لإبرام عدة اتفاقيات  مع متعاملين خواص وعموميين في مجال الفندقة والإقامات وغيرها عن طريق إعطاء الأفضلية دائما لزبائن مؤسسة الديوان الوطني الجزائري للسياحة والأسفار من ناحية السعر والخدمات  التي تساهم في ترقية السياحة في بلادنا.

تبادل الخبرات وربط علاقات عمل بينية

وأكد منظمو هذه التظاهرة "للوسط" أن مهرجان الصالون الدولي للسياحة والأسفار يعد أكبر وأهم تظاهرة سياحية تنظم سنويا بالجزائر بالنظر إلى عدد وتنوع ونوعية المشاركين فيه حيث يمثل في واقع الأمر الفضاء الملائم الذي يمنح للمتعاملين والفاعلين في المجال السياحي فرص لتبادل الخبرات وربط  علاقات عمل بينية وعليه فلقد تمكن هذا الصالون من اكتساب مكانة وسمعة جعلته يرتقي إلى قمة التظاهرات السياحية المنظمة على مستوى منطقة المغرب العربي.

تثمين المؤهلات السياحية الجزائرية

ولهذا فلقد عرفت هذه الطبعة 19 من الصالون الدولي للسياحة والأسفار حسب ماصرح به منظمو الصالون ، مشاركة 300 مشارك من بينهم أكثر من 120 أجنبي  ينتمون لـ 12 دولة ممثلة في كل من تونس وتركيا والصين والنيجر وإثيوبيا والمكسيك والبرتغال وإسبانيا والمجر وسلوفاكيا والأردن ، كما أن هذا الحدث  خصص يوم للموسم السياحي الصحراوي والذي كان متبوعا بنقاشات وورشة عمل بين المتعاملين الوطنيين والأجانب مع تثمين المؤهلات السياحية الهائلة والمختلفة التي تزخر بها الجزائر بالإضافة إلى عدة  نشاطات ترفيهية .

مشاركة الوكالة الوطنية للتعمير في الطبعة 19

وكانت الوكالة الوطنية للتعمير   anurb مشاركة في الصالون الدولي للسياحة في طبعته 19  بواسطة مركز الدراسات والإنجازات العمرانية (فرع وهران)  و تضم هذه الوكالة 9 فروع للدراسات على المستوى الوطني والمتمثلين في الجزائر العاصمة وعنابة وقسنطينة وسطيف وباتنة والبليدة وتيارت وتلمسان ووهران .

ترميم  الفندق الكبير بوهران لاحتضان ألعاب البحر الأبيض المتوسط 2021

كما كشف منظمو الوكالة الوطنية للتعمير أن مركز الدراسات والإنجازات العمرانية (فرع وهران)  يقوم حاليا بدراسة عملية الترميم للفندق الكبير بوهران الذي أصبح حالية في وضعية مزرية وهذا ما تطلب الدراسة بغرض الترميم باستعمال تكنولوجيا جديدة   والمتمثلة في سكانير بنظام ثلاث أبعاد وبالتالي يسعى هذا المشروع القيم لاستقبال الضيوف الأجانب بمناسبة تنظيم الدورة 19 لألعاب البحر الأبيض المتوسط وهران 2021.

وكالات سياحية  مشاركة لإنعاش السياحة في الجزائر

ولقد عرف هذا الصالون  مشاركة كل من الفدرالية الوطنية لمشتغلي الفندقة والفدرالية الوطنية لجمعيات وكالات السياحة والسفر fnat والمعهد الوطني للفندقة  بوسعادة والمعهد الوطني للفندقة تيزي وزو والمدرسة الوطنية العليا للسياحة والمعهد الوطني المتخصص في الفندقة والسياحة الكرمة ولاية بومرداس  والمركز السياحي عنصر القردة شفة بولاية البليدة و غرفة الصناعة التقليدية والحرف لولاية المدية .وقيادة الدرك الوطني والجمارك الجزائرية في خدمة الاقتصاد والمواطن والمديرية العامة للأمن الوطني ومديرية شرطة الحدود ومجمع فندق سياحة وحمامات معدنية وبنك الفلاحة والتنمية الريفية والمؤسسة الوطنية للاتصال والنشر والإشهار أناب والوكالة الوطنية لتنمية السياحة التابعة لوزارة السياحة والصناعة التقليدية والديوان الوطني لتسيير واستغلال الممتلكات الثقافية المحمية التابع لوزارة الثقافة وغرفة التجارة والصناعة لمزغنة الجزائر وغيرها من الوكالات السياحية والأسفار وشركة الطيران التركية والخطوط الجوية الجزائرية ووكالة السياحة والسفر ووكالة السياحة والأسفار بالجنوب تمنراست .